نظام الاسد قتل 1433 مدنيا بينهم 291 طفلا في الغوطة

منشور 27 آذار / مارس 2018 - 03:28
تتضارب الأرقام والإحصائيات مع استمرار الحملة الوحشية على ما تبقى من مناطق الغوطة
تتضارب الأرقام والإحصائيات مع استمرار الحملة الوحشية على ما تبقى من مناطق الغوطة

وثق الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" في ريف دمشق، حصيلة الحملة الجوية والصاروخية على الغوطة الشرقية من قبل النظام وروسيا، من تاريخ 19/2/2018 وحتى تاريخ 23/3/2018، تتضمن بالأرقام حصائل الشهداء والقصف الذي تعرضت له مدن الغوطة خلال المدة المذكورة.

وأكدت الإحصائية استشهاد 1433 مدنياً، توزعوا إلى 907 رجل، و291 طفل، و223 امرأة، و12 عنصراً من الدفاع المدني السوري، إضافة لـ 3607 مصاب، يتوزعون إلى 1811 رجل، و975 طفل، و790 امرأة، و31 عنصر من الدفاع المدني أصيبوا خلال تأدية واجبهم الإنساني في إسعاف المدنيين.

ووثق الدفاع المدني استهداف الطيران الحربي النظامي والروسي بلدات ومدن الغوطة الشرقية بـ 3294 غارة جوية، و8070 قصف مدفعي، و1515 صاروخ أرض أرض، و174 صاروخ عنقودي، و1213 برميل متفجر، و506 أسلحة حارقة، و5636 صاروخ راجمة، كما استخدم الغازات السامة ضد المدنيين العزل 10 مرات.

وتتضارب الأرقام والإحصائيات مع استمرار الحملة الوحشية على ما تبقى من مناطق الغوطة، وصعوبة التوثيق في الوقت الراهن، وقالت "شبكة أخبار المعارك" إن الحصيلة وصلت إلى 1893 شهيداً موثقا بالاسم.

ومع تقدمها في الغوطة، تمكنت قوات النظام من تقطيع أوصالها إلى ثلاثة جيوب منفصلة هي "دوما" شمالاً تحت سيطرة فصيل جيش الإسلام، وبلدات جنوبية يسيطر عليها فصيل فيلق الرحمن، بالإضافة إلى حرستا الخاضعة لأحرار الشام، قبل أن توقع اتفاقيات منفردة بضمانات روسية مع أحرار الشام وفيلق الرحمن تؤدي للتهجير القسري باتجاه شمال سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك