نواب اردنيون في دمشق ورسالة شفيهة من الاسد الى الملك عبدالله الثاني

منشور 19 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 04:00
توجه الوفد النيابي إلى دمشق، عبر معبر جابر نصيب الحدودي
توجه الوفد النيابي إلى دمشق، عبر معبر جابر نصيب الحدودي

التقى وفد نيابي أردني،  الإثنين، الرئيس السوري بشار الأسد وذلك في العاصمة السورية دمشق.

وقالت مصادر ان  الرئيس السوري بشار الأسد حمل الوفد الاردني رسالة شفهية الى الملك عبدالله الثاني بن الحسين

وقال الأسد لرئيس الوفد عبدالكريم الدغمي: 'انقل للملك انني اتطلع إلى الامام ولا اتطلع للخلف'.

ووعد الرئيس السوري الوفد البرلماني بالافراج عن بعض الأردنيين الموقوفين في سوريا.

وكان وفدا من رؤساء اللجان في مجلس النواب غادر الى سوريا اليوم الاثنين وأكدوا خلال لقائهم الأسد أن انتصار سوريا في هذه الحرب سيكون انتصاراً لجميع الدول العربية في وجه المشاريع الغربية التي تستهدف ضرب استقرارها وتفتيتها خدمة لأمن 'إسرائيل'.

وتوجه الوفد النيابي إلى دمشق، عبر معبر جابر نصيب الحدودي، حيث التقى الوفد وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، وعددا من المسؤولين.

وقالت صحيفة الغد نقلا عن اعضاء الوفد الاردني الزائر ان أبدت القيادة السورية موقفا إيجابيا تجاه العلاقات مع الأردن، ودعت إلى عودة تلك العلاقات إلى سابق عهدها، وضرورة إزالة جميع العوائق

وفيما أعرب الرئيس السوري خلال لقائه أعضاء الوفد، اليوم الاثنين، عن تقديره للأردن قيادة وشعبا، قال إنه يقدر الضغوط التي مورست على الأردن بشأن الأزمة السورية، مشددا في الوقت نفسه على أن هذه الضغوط "لن تغير العلاقة بين البلدين وأن هذه الزيارة للوفد النيابي يجب أن تكون نتائجها فورية وسريعة لتنعكس على البلدين والشعبين".

وترأس الوفد الأردني النائب عبد الكريم الدغمي، وكل من النواب: عواد الزوايدة، محمد الطيطي، وقيس زيادين، طارق خوري، خالد أبو حسان، نضال الطعاني، أندريه الحواري، هيثم الزيادين.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك