هادي يتطلع إلى دور أوروبي في تخفيف المعاناة الإنسانية باليمن

منشور 25 نيسان / أبريل 2017 - 12:54
 الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي
الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي

قال الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الثلاثاء، إنه يتطلع إلى دور أوروبي فاعل في تخفيف المعاناة الإنسانية في بلاده، جراء الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين.

جاء ذلك في حديث لهادي خلال لقائه في العاصمة السعودية الرياض، أنطونيا كالفو بويرتا، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي إلى اليمن، وفق ما ذكرت وكالة أنباء “سبأ” اليمنية الحكومية.

وتناول الجانبان سبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات بين اليمن ودول الاتحاد الأوروبي، خصوصاً في المجالات الإنسانية والتنموية.

وقال هادي “رغم كل التحديات والصعاب، إلا أننا نعمل على تطبيع الأوضاع وتوفير الخدمات وصولاً إلى تحقيق السلام الذي يتطلع إليه شعبنا، ووضع حد للمآسي التي فرضها الإنقلابيون”، في إشارة إلى مسلحي جماعة “الحوثي” والرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وتابع هادي أن “مفتاح السلام في اليمن يتمثل في العودة إلى المرجعيات الأساسية، المتمثّلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية المزمنة، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216″.

والمبادرة الخليجية هي اتفاق رعته دول الخليج عام 2011 عقب الثورة الشبابية التي أطاحت بنظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح، فيما تنص مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي انعقد في الفترة من مارس/آذار 2013 حتى يناير/كانون ثان 2014، على قيام دولة اتحادية في اليمن من 6 أقاليم.

أما القرار 2216 فصدر في أبريل/نيسان 2015، وينص على عقوبات ضد صالح والحوثيين، وشدد على ضرورة انسحابهم من المدن وتسليم السلاح الثقيل للدولة.

ومنذ مارس/آذار 20155، يشن التحالف العربي، بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب هادي، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح، في سبتمبر/أيلول 2014.

مواضيع ممكن أن تعجبك