هجوم الناقلتين بالخليج: قلق وتنديد دولي، وتحذير روسي من استغلاله ضد إيران

منشور 13 حزيران / يونيو 2019 - 03:51
نيران تشتعل في احدى الناقلتين

تعرضت ناقلتا نفط لما يشتبه انه هجوم في خليج عمان الخميس، في واقعة نددت بها الامم المتحدة، كما عبرت العديد من الدول عن القلق ازاءها، في حين حذرت روسيا استغلالها ذريعة لإذكاء التوتر مع طهران.

ويأتي الهجومان بعد شهر من واقعة مشابهة هوجمت فيها أربع ناقلات في المنطقة. ولم تتضح التفاصيل على الفور، لكن شركة مشغلة قالت إنها تشتبه بأن سفينتها أصيبت بطوربيد. وقالت شركة شحن أخرى إن النيران مشتعلة في ناقلتها في خليج عمان.

وقد ادت الواقعة الى زيادة التوترات المتصاعدة بالفعل في المنطقة منذ هجمات وقعت الشهر الماضي على أصول نفطية في الخليج وسط خلاف بين إيران والولايات المتحدة بشأن برنامج طهران النووي.

ويقع خليج عمان عند مدخل مضيق هرمز الذي يعد ممرا مائيا استراتيجيا يمر عبره خمس استهلاك النفط العالمي قادما من منتجين بالشرق الأوسط.

ولم يرد تأكيد من السلطات في سلطنة عمان أو دولة الإمارات التي تعرضت أربع ناقلات لهجمات قبالة سواحلها الشهر الماضي. وخلص تحقيق إلى أن ألغاما لاصقة استخدمت وحمل مسؤولون أمريكيون وسعوديون إيران مسؤولية الهجوم الذي وقع في مايو أيار، وهو اتهام تنفيه طهران.

وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية الذي يحارب الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن إن الهجوم على ناقلتين في خليج عمان يوم الخميس "تصعيد كبير".

وقال العقيد تركي المالكي للصحفيين في الرياض إنه يعتقد أن بالإمكان ربط هجوم الخميس بهجوم آخر نسب إلى الحوثيين في مضيق باب المندب.

- "العالم لن يستطيع تحمل مواجهة كبرى"

وقد ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بأشد العبارات بالهجوم محذرا من أن العالم لن يستطيع تحمل ”مواجهة كبرى في منطقة الخليج“.

وأضاف جوتيريش أمام اجتماع لمجلس الأمن بشأن التعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ”أندد بشدة بأي هجوم على سفن مدنية. يجب الوقوف على الحقائق وتحديد الأطراف التي تتحمل المسؤولية“.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن التقارير عن الهجوم تبعث على القلق الشديد وقد تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة.

وقال ماس في مؤتمر صحفي مع نظيره الألباني ”الأنباء التي تلقيناها... تبعث على القلق الشديد“.

وتابع ماس الذي عاد لتوه من زيارة لإيران وعدة دول بالمنطقة ”أي تصعيد في الموقف أمر خطير وهذه أحداث يمكن أن تؤدي إلى تصعيد. نحن في حاجة إلى وقف التصعيد وعلى كل الأطراف المساهمة في ذلك“.

ودعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى ضبط النفس ونزع فتيل التوتر في منطقة الخليج بعد الهجوم.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة أنييس فون دير مول للصحفيين في إفادة يومية على الإنترنت ”ندعو كل الأطراف، التي نتواصل معها بشكل دائم، لضبط النفس ونزع فتيل التوتر“.

وأضافت ”نكرر أيضا ذكر تمسكنا بحرية الملاحة التي يتعين حتما الحفاظ عليها“.

والتزم البيت الأبيض الحذر، وقال في بيان ان الولايات المتحدة ستواصل تقييم الموقف.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إنه تم إطلاع الرئيس دونالد ترامب ”على الهجوم على الناقلتين في خليج عمان. الحكومة الأمريكية تقدم المساعدة وستواصل تقييم الموقف“.

- تحذير من التسرع باتهام ايران

وعلى صعيد رد الفعل الروسي، فقد قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن من السابق لأوانه الوصول إلى أي استنتاجات بشان الهجوم لعدم كفاية المعلومات.

واضاف قائلا ”لا أحد يعرف من المسؤول عنه“.

وقالت وكالة الإعلام الروسية إن موسكو حذرت من التعجل في تحميل إيران المسؤولية عن الهجوم وقالت إنه لا ينبغي استغلال الحادث ذريعة لإذكاء التوتر مع طهران.

ونقلت الوكالة عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف قوله ”أنتهز الفرصة للتحذير من التعجل في الوصول إلى نتائج ومن محاولات إلقاء اللوم على أولئك الذين لا يروقون لنا“.

وقال ريابكوف ”نرى في الآونة الأخيرة حملة متصاعدة من الضغط السياسي والنفسي والعسكري على إيران. لا نريد استغلال الأحداث التي جرت للتو، وهي أحداث مأسوية وهزت أسواق النفط العالمية، للتكهن بغية إذكاء التوتر بشكل مناهض لإيران“.

وبين روسيا وإيران مصالح مشتركة في الشرق الأوسط. وانتقدت موسكو قرار واشنطن بالانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق الخاص بالبرنامج النووي الإيراني وفرض عقوبات على طهران.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الخميس إن الأمن في الخليج في غاية الأهمية بالنسبة لإيران وذلك بعد ساعات من الهجمات.

وذكر روحاني في كلمة بثها التلفزيون الرسمي ”الأمن مسألة في غاية الأهمية بالنسبة لإيران في منطقة الخليج الفارسي الحساسة والشرق الأوسط وآسيا والعالم بأسره. نحاول دوما تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة“.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” إن البحرية الإيرانية قامت بإنقاذ 44 بحارا من الناقلتين بالتنسيق مع مركز البحث والإنقاذ في هرمزكان وتم نقلهم بواسطة البحرية الإيرانية العائمة إلى ميناء جاسك.
 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك