هجوم على بنغازي وترحيل اجانب وزيدان يدعو المسلحين للانسحاب

منشور 27 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 02:47
زيدان يدعو المسلحين للانسحاب
زيدان يدعو المسلحين للانسحاب

طالب رئيس الوزراء الليبي علي زيدان الأربعاء 27 نوفمبر/ تشرين الثاني، المجموعات المسلحة بالخروج من المدن الليبية وتسليم سلاحها لمخازن السلاح.واستنكر العمليات المسلحة التي تستهدف أفراد الجيش والشرطة، مشيرا إلى مقتل 3 من أفراد قوات الصاعقة الأربعاء. وأكد زيدان أن استخدام السلاح يجب أن يكون فقط في إطار الدولة والقانون.وقال إن الحكومة لن تتساهل مع من يقطع صادرات النفط اللييبي، مشيرا إلى أن البلاد تعاني من أزمة مالية بسبب قطع الصادرات وقد تضطر الحكومة إلى الاقتراض.

وذكرت مصادر أمنية وسكان أن اشتباكات جديدة بين الجيش الليبي ومقاتلين إسلاميين اندلعت في ثلاث مناطق في بنغازي ليلة الأربعاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني.وقال مصدر أمني إن الاشتباكات الجديدة بدأت عندما ألقى عناصر جماعة "أنصار الشريعة" قنبلة على دورية للقوات الخاصة.تجدر الإشارة إلى أن المواجهات التي وقعت بين الجيش الليبي ومسلحي "أنصار الشريعة" في بنغازي ليلة الاثنين 25 نوفمبر/تشرين الثاني، أسفرت عن سقوط 14 قتيلا و49 جريحا.وذكرت مراسلتنا في طرابلس أن الوضع الأمني في ليبيا لا يزال متدهورا وخاصة في بنغازي، التي تشهد بشكل شبه يومي عمليات اغتيالات تستهدف أفراد الجيش والشرطة، كان آخرها الثلاثاء إذ اطلق شخص ملثم النار على أحد أفراد قوات الصاعقة ما أدى الى مقتله، فيما رد زملاء القتيل واطلقوا النار على المسلح وقتلوه في الحال.

في الاثناء قالت وكالة الانباء الليبية ان ليبيا رحلت أكثر من 500 مهاجر أفريقي الى النيجر في اطار سعيها للتعامل مع تدفق من اللاجئين والاسلاميين المتشددين.

وتخشى قوى غربية من ان تصبح ليبيا ملاذا آمنا لمقاتلي القاعدة في الوقت الذي تسعى فيه حكومتها للسيطرة على ميليشيات ومقاتلين سابقين شاركوا في الاطاحة بالزعيم السابق معمر القذافي قبل عامين.

ونظرا لضعف السيطرة على الحدود وجيش صغير يفتقر للتدريب والمعدات تحولت ليبيا الى مسار لتهريب السلاح لمقاتلي القاعدة في دول جنوب الصحراء ولمرور مقاتلين اسلاميين متجهين الى سوريا للمشاركة في الحرب الاهلية هناك.

كما يستخدم مهربو البشر الحدود الصحراوية النائية مع كل من مصر والسودان والنيجر وتشاد لتهريب اللاجئين الى ليبيا ومن هناك يحاول كثيرون الوصول الى أوروبا بالزوارق.

ونقلت وكالة الانباء الليبية عن مسؤول امني قوله الليلة الماضية ان السلطات رحلت 350 مهاجرا غير شرعي من النيجر و208 من تشاد من خلال معبر الثوم الى أراضي النيجر.

وقالت الوكالة ان هناك 4875 لاجئا غير شرعي من جنسيات مختلفة محتجزون في مراكز احتجاز

مواضيع ممكن أن تعجبك