هجوم على طائرة للكونغرس وواشنطن تراقب التزام جيش المهدي

منشور 31 آب / أغسطس 2007 - 05:38
قال الجيش الامريكي ان طائرة عسكرية أمريكية تقل وفدا من الكونجرس تعرضت لاطلاق نار أثناء اقلاعها من مطار بغداد مما أجبر قائدها على القيام بمناورة فيما تراقب واشنطن عن كثب التزام جيش المهدي بتجميد انشطته

هجوم على طائرة للكونغرس

وقال بيان للجيش انه لا أحد ممن كانوا على متن الطائرة -وهي من طراز سي 130 - أصيب بأذي في الهجوم (أرض - جو) الذي تعرضت له يوم الخميس.

وقال البيان "قام طاقم الطائرة باطلاق مشاعل كاجراء دفاعي مضاد وأجري مناورة مرواغة معتادة." مضيفا ان الطائرة أكملت رحلتها. ولم يوضح البيان هوية اعضاء وفد الكونجرس ولم يحدد نوع النيران التى اطلقت على الطائرة من الارض. ويزور بغداد خلال هذه الفترة عدد كبير من أعضاء الكونجرس قبل سلسلة من التقارير بالغة الاهمية التي ستقدم للكونجرس خلال الاسابيع المقبلة عن الاوضاع الامنية والسياسية في العراق. وكثيرا ما يهاجم المقاتلون الطائرات الامريكية في العراق وعادة ما تكون طائرات هليكوبتر عسكرية.

ترقب امريكي

قال متحدث باسم القوات الأمريكية في العراق إن القادة الأمريكيين سيتابعون عن كثب نشاط جيش المهدي للتأكد من التزامهم بما أعلنوه.

وكان مقتدى الصدر قد اسس جيش المهدي بعد الغزو والاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 بوقت قصير. وكانت وزارة الدفاع الامريكية قد وصفت جيش المهدي في ابريل/ نيسان الماضي بأنه يمثل "التهديد الاكبر للأمن في العراق"، وقالت حينها إن جيش المهدي احتل موقع تنظيم القاعدة بوصفه "أخطر محرك للعنف الطائفي المستمر" في البلاد. ويعتبر جيش المهدي من اكبر الجهات المعارضة للوجود العسكري الامريكي والاجنبي في العراق، وكان له دور رئيسي في عصيانين ضد قوات التحالف وقوات الامن العراقية في شهري ابريل/نيسان واغسطس/آب من عام 2004. كما يتهم بالتورط في العديد من الهجمات الطائفية التي استهدفت السنة العرب، كما اصطدم مرات عديدة مع ميليشيات شيعية اخرى.

وقدرت مجموعة دراسات العراق (ISG) تعداد جيش المهدي بحوالي 60 الف مقاتل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك