هجوم على قافلة في بغداد وواشنطن لا تعارض دورا سياسيا للصدر

منشور 15 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

اكد الرئيس الاميركي انه لا يعارض دورا سياسيا للمرجع الشيعي مقتدى الصدر فيما اعلن عن هجوم على قافلة تقل موظفين مدنيين على طريق مطار بغداد الى ذلك قالت تقارير ان الشيعة يتوعدون بالانتقام لمقتل 6 من طائفتهم في مدينة سنية 

بوش لا يعارض دورا للصدر 

قال الرئيس الاميركي جورج بوش يوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة لن تعارض قيام رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بدور سياسي في العراق. 

وسئل بوش في مؤتمر صحفي ان كان من المناسب للحكومة العراقية الجديدة ان تفسح مكانا للصدر في صفوفها فرد قائلا "الحكومة العراقية المؤقتة ستتعامل مع الصدر بالطريقة التي تراها مناسبة. انها ذات سيادة. عندما نقول اننا ننقل السيادة الكاملة فنحن نعني اننا ننقل السيادة الكاملة." 

وكان بوش يتحدث بعد ان رحب الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور بقرار الصدر الاخير انشاء حزب سياسي قد يشارك في اول انتخابات ديمقراطية بالعراق وهي الانتخابات المتوقع اجراؤها في كانون الثاني/ يناير 

هجوم على قافلة موظفين مدنيين  

ميدانيا قال متحدث عسكري اميركي ان مسلحين اطلقوا النار يوم الثلاثاء على قافلة مؤلفة من ثلاث عربات تقل موظفين مدنيين تستخدمهم الادارة التي تقودها الولايات المتحدة في العراق واصابوا سيارة واحدة على الاقل بالرصاص. 

وقال البريجادير جنرال مارك كيميت أن المهاجمين اطلقوا النار من على جسر على الطريق قرب مطار بغداد واضاف انه لا يستطيع بعد تاكيد تقارير من بعض الموظفين الذين استهدفهم الهجوم تفيد بمقتل بعض من كانوا بالقافلة. 

وقال كيميت في مؤتمر صحفي "ليس لدينا التقرير الكامل بعد. احتمال ان يكون الهجوم قد ادى لسقوط قتلى كان مجرد تقدير منهم --(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك