هذه جرائم حفتر ضد المدنيين في ليبيا

منشور 21 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 07:35
ليبيا
ليبيا

قتلت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أكثر من 200 مدني، وأصابت مئات آخرين، منذ بدء هجومها على العاصمة الليبية طرابلس، في 4 أبريل/ نيسان 2019، سواء في عمليات قصف جوي وصاروخي عشوائي، أو عبر تصفيات مباشرة واختطافات على الهوية.

والإطار الآتي يوضح أبرز 13 جريمة ارتكبتها قوات حفتر ضد المدنيين، خلال أقل من 8 أشهر من هجومه على طرابلس، ما بين مجازر وقصف جوي وصاروخي على أحياء سكنية ومنشآت مدنية، وتصفية عائلات واختطاف واستهداف أطباء ومستشفيات ميدانية:

– 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019: إصابة 13 مدنيا بينهم امرأة، في قصف طيران حفتر أحياء في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).

– 18 نوفمبر: مقتل 10 مدنيين وإصابة 35 آخرين، معظمهم عمال أجانب من المهاجرين، في قصف طيران مسير داعم لحفتر مصنع بسكويت، في منطقة وادي الربيع، جنوب شرقي العاصمة طرابلس.

– 14 نوفمبر: تصفية 3 أفراد من عائلة واحدة من مصراتة، على يد قوات حفتر المتسللة إلى الطريق الساحلي بالقرب من مدينة القره بوللي (45 كلم شرق طرابلس).

– 13 نوفمبر: قتيل و6 جرحى في قصف صاروخي عشوائي لقوات حفتر، على حي الزهور، في منطقة صلاح الدين، جنوبي طرابلس.

– 14 أكتوبر/ تشرين الأول: مقتل 3 طفلات وإصابة شقيقتهم ووالدتهم بجروح خطيرة، جراء قصف جوي لطيران حفتر، لمنزلهم في منطقة الفرناج بطرابلس.

– 17 سبتمبر/ أيلول: المجلس الرئاسي يدين عمليات قتل جماعي لعشرات من سكان مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)على يد قوات حفتر في عدة مواقع بالمدينة، انتقاما لمقتل 3 من القادة الميدانيين المؤيدين لحفتر على يد قوات حكومة الوفاق.

– 24 أغسطس/ آب: مقتل 3 مدنيين، بعد استهداف طيران داعم لحفتر سيارتهم بشكل مباشر، وإصابة عدد آخر من المدنيين في منطقة الكريمية، بمنطقة ورشفانة، جنوب طرابلس.

– 16 أغسطس: إصابة اثنين من عمال مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، جراء قصف بصواريخ غراد، شنته قوات حفتر، التي قصف طيرانها في نفس اليوم مطار زوارة المدني (100 كلم غرب طرابلس)، ما أسفر عن إصابة أحد العاملين.

– 4 أغسطس: أكثر من 40 قتيلا و60 جريحا، في قصف جوي شنه طيران حفتر، على حي سكني في مدينة “مرزق”، أقصى الجنوب الليبي.

– 28 يوليو/ تموز: مقتل 5 أطباء في قصف جوي على مستشفى ميداني بحي السواني (35 كم جنوب غربي طرابلس)، وبعد يوم فقط قتل مسعفان في منطقة وادي الربيع، جنوب شرقي طرابلس، ضمن سلسلة عمليات استهدفت الأطقم الطبية الميدانية التابعة لحكومة الوفاق، بشكل مباشر.

– 17 يوليو: قوات حفتر تختطف النائبة سهام سرقيوة، من منزلها في مدينة بنغازي (شرق)، بسبب موقفها الرافض للهجوم على طرابلس.

– 3 يوليو: 60 قتيلا و77 جريحا، في مجزرة مروعة استهدفت مركزا لإيواء المهاجرين غير النظاميين بتاجوراء، الضاحية الشرقية لطرابلس.

– 15 أبريل/ نيسان: قصف عشوائي بعشرات صواريخ غراد على حيي أبو سليم المكتظ بالسكان، وصلاح الدين، جنوبي طرابلس، خلف مقتل 6 أشخاص بينهم 5 نساء، وإصابة أكثر من 35 آخرين. (الأناضول)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك