الاردن يبحث استئجار باخرة لتخزين الغاز المسال وتحويله لتوليد الكهرباء

منشور 06 آذار / مارس 2012 - 04:00
هناء شلبي تدخل يومها العشرين في الاضراب
هناء شلبي تدخل يومها العشرين في الاضراب

يبحث الاردن تعويض النقص في الغاز الطبيعي المستخدم في توليد الكهرباء باستئجار باخرة تستخدم لتخزين الغاز المسال وتحويله الى الحالة الغازية وضخه الى محطات توليد الكهرباء بتكلفة يومية تتراوح بين 75 الف دولار و100 الف دولار.
ونقلت وكالة الانباء الاردنية (بترا) عن مصدر اردني تأكيده ان هذا الخيار يعد اسرع الحلول وانجعها للتقليل من استخدام الوقود الثقيل والديزل لتوليد الطاقة الكهربائية جراء تذبذب امدادات الغاز الطبيعي المصري بفعل اعتداءات تتكرر على الخط الناقل في الاراضي المصرية بلغ عددها للان 13 واخرها وقع امس الامر الذي يحمل الحكومة الاردنية كلفة اضافية يومية تقدر بحوالي 4 ملايين دولار يوميا.
واكد المصدر ان قيمة استئجار الباخرة يعد اقل مقارنة بانشاء وتهيئة محطة وميناء خاصين للتزود بالغاز المستورد بالبواخر وتحويله الى الحالة الغازية وسط تقديرات رسمية بان كلفة انجاز المشروع تبلغ 8ر2 مليار دولار وفترة انجاز قد تستغرق عامين.
وبحسب وزارة الطاقة الاردنية فان الاردن يسعى لاستيراد الغاز الطبيعي من قطر ويعول على الجانب العراقي في الاستفادة من حقول العراق في المناطق الغربية المحاذية للاردن للتزود بالغاز الطبيعي لتعويض النقص نتيجة انقطاع الغاز المصري بفعل اعتداءات تكررت على الخط الناقل في الاراضي المصرية تحولت على اثرها محطات توليد الكهرباء لاستخدام الوقود الثقيل والديزل ما حمل الحكومة الاردنية خسائر بلغت العام الماضي حوالي 4ر1 مليار دولار.
وكان الاردن قد عين في وقت سابق ائتلاف شركات استشارية عالمية لمساعدته في ايجاد حلول والبدء في استيراد الغاز الطبيعي المسال بواسطة البواخر وسط توقعات بان يتم طرح عطاء بناء (محطة استلام وتحويل الغاز الطبيعي المسال) في الربع الثاني من العام الحالي.
وتسعى الحكومة الى ايجاد حلول سريعة لمشكلة انقطاع امدادات الغاز المصري المتكررة باستيراد غاز مسال بواسطة البواخر يجري تحوليه الى الحالة الغازية ونقله الى محطات التوليد مع ان اسعار هذا النوع من الغاز ستكون هي الاخرى مرتفعة مقارنة بالغاز المستورد من مصر الا انها تبقى اقل تكلفة من توليد الكهرباء بواسطة الوقود الثقيل والديزل.
وتعتمد المملكة لسنوات على الغاز الطبيعي المصري لتوليد حوالي 80 بالمئة من الكهرباء المنتجة 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك