هنية يعتبر انابوليس ولد ميتا وسوريا تقاطعه لاغفاله قضية الجولان

منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:17

وصف رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية مؤتمر انابوليس بانه "ولد ميتا"، فيما لا يزال الاسرائيليون والفلسطينيون عاجزين عن التفاهم على وثيقة مشتركة قبل خمسة ايام من المؤتمر الذي قررت سوريا مقاطته لاغفاله قضية الجولان.

وقال هنية بعد مشاركته في جلسة لنواب حركة حماس في المجلس التشريعي بغزة للصحافيين "لا احد مخول ان يتنازل عن اي حق من هذه الحقوق لا سيما حق العودة".

وفي اشارة الى الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط المتوقع في 27 من الشهر الجاري في انابوليس بالولايات المتحدة قال "ندرك ان هذا المؤتمر ولد ميتا وانه لن يحقق للشعب الفلسطيني اي من حقوقه او طموحاته السياسية او حقوقه الشرعية".

واشار هنية الى "ان هناك معارضة واسعة على الصعيد الفلسطيني والعربي والاسلامي لهذا المؤتمر والشعب الفلسطيني يؤكد اننا متمسكون بالثوابت والحقوق".

وردا على سؤال حول المطلب الاسرائيلي بالاعتراف بيهودية دولة اسرائيل قال هنية "هذه احدى الضغوط التي تمارس ضد المفاوض الفلسطيني بانتزاع الاوراق التي يملكها" وتابع "نحن لا نقر بيهودية الدولة فهي دولة غاصبة والشعب الفلسطيني متمسك بارضه وحقوقه وثوابته".

لا وثيقة

وقبل خمسة ايام من المؤتمر لا يزال الاسرائيليون والفلسطينيون عاجزين الخميس عن التفاهم على وثيقة سياسية مشتركة.

ونشرت صحيفة "هآرتس" الخميس نسخة من مشروع الوثيقة التي يتفاوض الجانبان بشأنها منذ اسابيع عدة اظهرت الهوة القائمة بين مواقف الطرفين.

وجاء في الوثيقة ان الفلسطينيين يرغبون في ابرام اتفاق سلام في غضون ثمانية اشهر او بحلول نهاية ولاية الرئيس الاميركي جورج بوش في كانون الثاني/يناير 2009. وجاء في ملاحظة دونها الوفد الاسرائيلي على نص الوثيقة الذي تحمل تاريخ 17 تشرين الثاني/نوفمبر "لا اتفاق على الجدول الزمني".

وثمة اختلافات كذلك حول "مرجعية" المفاوضات المقبلة حتى ان تسمية النص تثير خلافات وهو لا يتناول صراحة القضايا الرئيسية للنزاع مثل حدود الدولة الفلسطينية المقبلة والاستيطان واللاجئين والقدس.

ووجهت واشنطن دعوات الى نحو اربعين بلدا ومؤسسة ومنظمة دولية معنية بالسلام الى مؤتمر انابوليس.

وقال الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز في مقابلة مع صحيفة طوكيو شيمبون "من الممكن نظريا التوصل الى اتفاق خلال رئاسة جورج بوش لكن ذلك مستحيل عمليا".

من جهتها كررت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس املها بالتوصل الى اتفاق قبل انتهاء ولاية الرئيس الاميركي لكنها نبهت الى ان "لا احد يستطيع ضمان ذلك".

قمة ثلاثية

هذا، ويعقد الرئيس المصري حسني مبارك الخميس قمة ثلاثية مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس. وتأتي هذه القمة عشية اجتماع استثنائي لوزراء خارجية دول لجنة متابعة مبادرة السلام العربية وهي الدول المدعوة لاجتماع انابوليس يعقد الجمعة في القاهرة.

وسيقرر الوزراء العرب ما اذا كانوا سيتخذون قرارا موحدا بشان المشاركة في انابوليس ام انه سيترك لكل دولة حرية اتخاذ الموقف الذي تراه.

وحتى الان فان مصر هي الدولة الوحيدة التي اعلنت مشاركتها في اجتماع انابوليس مؤكدة انها ستمثل بوزير خارجيتها احمد ابو الغيط.

سوريا تقاطع

وفي سياق متصل، قالت صحيفة "الحياة" الخميس ان سوريا قررت عدم حضور المؤتمر.

واوضحت الصحيفة ان "سوريا قررت عدم حضور مؤتمر انابوليس الاسبوع المقبل بسبب ان مسألة الجولان لم يتم ذكرها في برنامج عمل الاجتماع".

ووفقا للصحيفة، فان سوريا تنتظر نتيجة الاجتماع الوزاري العربي في القاهرة الجمعة قبل ان تعلن رسميا عن عدم حضورها لمؤتمر انابوليس.

واعلنت سوريا في السابق انها ستشارك في المؤتمر في حال ادرجت في جدوله قضية الجولان الذي احتلته اسرائيل خلال حرب عام 1967. وتلقت سوريا دعوة رسمية الى المؤتمر الاربعاء.

وقال تشارج دي افيريس، اعلى دبلوماسي اميركي موجود في العاصمة السورية انه سلم رسالة الدعوة الى وزارة الخارجية السورية.

وقال للصحفيين ان "السوريين يحصلون على ما يريدونه حتى لو لم تذكر الجولان صراحة. الرسالة تتحدث عن قرارات الامم المتحدة والمبادرة العربية التي تدعمها سوريا".

واضاف "حتى انه ستكون هناك جلسة في المؤتمر حول السلام الشامل في الشرق الاوسط. سينظر الى سوريا على انها تتعمد محاولة افساد انابوليس اذا لم تحضر".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك