هنية يهاتف نجاد ودعوات في اسرائيل لمفاوضة حماس

منشور 23 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:39

تعهد الرئيس الايراني محمود احمدي في اتصال مع رئيس حكومة حماس المقال اسماعيل هنية بالتحرك بفاعلية خلال اجتماعات الامم المتحدة من اجل "رفع الحصار" عن الفلسطينيين، فيما وقع كتاب اسرائيليون كبار عريضة دعوا فيها حكومتهم الى "التفاوض في وقف اطلاق نار" مع حماس.

وصرح طاهر النونو المتحدث باسم حركة حماس في بيان ان هنية تحادث هاتفيا مساء السبت مع الرئيس الايراني "وهنأه بحلول شهر رمضان المبارك واكد على متانة العلاقة الفلسطينية الايرانية".

واضاف ان احمدي نجاد اوضح خلال الاتصال "انه سيتحرك بشكل فاعل خلال اجتماعات الامم المتحدة للعمل على رفع الحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني مؤكدا وقوف بلاده الى جانب قضايا شعبنا الفلسطيني".

وغادر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد صباح الاحد طهران متوجها الى نيويورك للمشاركة في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة التي تبدأ الثلاثاء.

دعوة لوقف النار

في هذه الاثناء، دعا عدد من كبار الكتاب الاسرائيليين الحكومة الى "التفاوض في وقف اطلاق نار" مع حماس من اجل وقف اطلاق الصواريخ على الاراضي الاسرائيلية.

وجاء في عريضة نشرتها صحيفة "يديعوت احرونوت" الاحد على موقعها الالكتروني "ندعو ممثلين عن الحكومة الى التفاوض مع حماس لوضع حد لاطلاق الصواريخ على اسرائيل".

وذكر الكتاب الموقعون ومن بينهم عاموس عوز الحائز جائزة اسرائيل وابراهام ب. يهوشع وديفيد غروسمان والكاتب المسرحي يهوشع سوبول، بان "اسرائيل فاوضت ألد اعداء لها" في الماضي.

واعتبروا ان "هذه المفاوضات يجب ان تهدف الى وقف اطلاق نار شامل بدون شروط مسبقة يضمن الامن لسكان جنوب اسرائيل ويجنب سكان غزة المزيد من المعاناة ويعزز فرص نجاح عملية السلام".

واعلنت حماس في منتصف ايلول/سبتمبر بعدما سيطرت في منتصف حزيران/يونيو على قطاع غزة، التزامها بوقف اطلاق نار اقر في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 بين السلطة الفلسطينية والدولة العبرية، خوفا من ان تشن اسرائيل هجوما على القطاع ردا على اطلاق الصواريخ.

غير ان اسرائيل رفضت اي اتفاق مع حماس، بدون ان يستبعد نائب وزير الدفاع الاسرائيلي ماتان فيلناي هدنة مع حماس بحكم الامر الواقع شرط ان تثبت قدرتها على وقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل.

وحض موقعو العريضة رئيس الوزراء ايهود اولمرت على "بذل كل ما في وسعه للتوصل الى اتفاق حول القضايا الاساسية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس" خلال الاجتماع الدولي المقرر عقده في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر برعاية الولايات المتحدة.

تطورات ميدانية

ميدانيا، اقتحمت قوات إسرائيلية مدن نابلس وجنين وقباطية شمال الضفة الغربية فيما اقدم مستوطنون على طعن فتى فلسطيني في مدينة الخليل جنوب الضفة.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت نابلس من محور شارع عمان شرقاً، مدعومة بعدد من الآليات العسكرية وسط إطلاق نار وقنابل صوتية. وقالت ان تلك القوات انتشرت في أحياء المدينة ومحيط المخيم وقامت بتفجير أحد المنازل مما تسبب بإحداث أضرار لمنازل مجاورة.

وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال معززة بأكثر من خمس عشرة آلية عسكرية، اقتحمت مدينة جنين وسط إطلاق نار، وسيرت دوريات في شوارع وأحياء جنين وقباطية.

من جهة اخرى اقدم مستوطنون الاحد على طعن فتى فلسطيني في مدينة الخليل. وأفاد شهود أن المستوطنين اقدموا على طعن الفتى بآلة حادة قرب مستوطنة كريات اربع شرق الخليل.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية إصابة الفتى محمد عبد الكريم عسيلة " 15عاما" بجراح في الظهر اثر تعرضه للطعن بآلة حادة، مشيرة الى انه أدخل الى قسم الجراحة بالمستشفى الاهلي في الخليل لتلقي العلاج. وقال شهود العيان إن خمسة مستوطنين هاجموا الفتى عسيلة أثناء مروره بالقرب من مستوطنة كريات اربع واعتدوا عليه بالات حادة واوسعوه ضرباً.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك