هولندا لن تنسحب من العراق برغم مقتل أحد جنودها

منشور 15 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعلنت هولندا انها لا تعتزم سحب قواتها من العراق برغم مقتل جندي هولندي وجرح خمسة اخرين في هجوم في الرميثية جنوب هذا البلد. 

وقالت وزارة الدفاع في بيان في وقت مبكر من صباح الاحد ان تبادل اطلاق النيران الذي وقع في وقت متاخر مساء السبت بدأ على الأرجح بعد هجوم على عربة عسكرية في بلدة الرميثة الجنوبية حيث تتمركز بعض القوات الهولندية وقوامها نحو 1300 جندي في العراق.  

وقال متحدث باسم الوزارة ان هذا هو ثاني جندي هولندي يقتل في العراق بعد مقتل جندي آخر في ايار/مايو.  

والقتيل يبلغ من العمر 29 عاما وهو أحد أفراد الشرطة العسكرية.  

وعبر رئيس الوزراء يان بيتر بالكننده عن تعاطفه مع أسر الضحايا ولكنه قال ان مهمة هولندا يجب ان تستمر.  

وقال في بيان "لن نذعن للارهاب. نحن نعطى دعمنا الكامل لجنودنا الذين سيستمرون لإعادة الإعمار مع دول أخرى عديدة تعمل من أجل مستقبل العراق ومع الشعب العراقي."  

واضاف "لم يكن هذا هجوما شنه الشعب العراقي بل هجوما من أفراد يحاولون تعطيل إعادة الإعمار في العراق من خلال عملهم الهدام."  

والرأى العام في هولندا منقسم بشدة حول مهمة القوات الهولندية في العراق ولكن حكومة يمين الوسط التي يتزعمها بالكننده حصلت على تأييد برلماني كبير في يونيو حزيران الماضي للابقاء على القوات في العراق حتى اذار/مارس 2005.  

ونقلت وكالة (ايه.ان.بي) عن وزير الدفاع هنك كامب قوله ان التوتر تصاعد في العراق منذ اندلاع القتال في مدينة النجف المقدسة لدى الشيعة بين القوات الامريكية والعراقية وبين مقاتلين موالين لرجل الدين الشيعى مقتدي الصدر.  

وقال كامب "الموقف في العراق إجمالا يزداد خطورة بما في ذلك جنوب العراق وبالتالي المنطقة التي يتمركز بها الجنود الهولنديون."  

وذكرت الوزارة ان المصابين الخمسة وأحدهم من الشرطة العسكرية وأربعة من الجيش تجاوزوا مرحلة الخطر وأصبحت حالتهم مستقرة. وأصيب عدد آخر من الجنود بجروح طفيفة. ولم يتضح بعد من الذي شن الهجوم.  

وبعد إطلاق الرصاص أرسلت قوة للرد السريع وطائرات هليكوبتر من طراز اباتشي في حين ساعدت هليكوبتر أمريكية من طراز بلاك هوك في عملية نقل الجرحى.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك