هيومان رايتس: ميليشيا عربية تدعمها الخرطوم تهاجم مدنيين في تشاد

منشور 22 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

ذكر بيان لمنظمة "هيومان رايتس ووتش" المعنية بحقوق الانسان، ان ميليشيات عربية تدعمها الحكومة السودانية تعبر الحدود الى تشاد لمهاجمة قرويين ولاجئين من منطقة دارفور. 

وقال عمال اغاثة ان 180 الف لاجىء من منطقة دارفور الواقعة غرب السودان فروا الى تشاد المجاورة هربا من القتال الذي اندلع بالمنطقة في فبراير شباط عام 2003. 

وتشن جماعتان متمردتان انتفاضة في المنطقة متهمتين الحكومة بتجاهل الاقليم وتسليح ميلشيات عربية تعرف باسم الجنجويد في نهب واحراق قرى ذوي الاصول الافريقية. 

وتقول الحكومة انها لا تدعم الجنجويد وتعتبرهم خارجين عن القانون. 

وقالت منظمة هيومان رايتس واتش ومقرها نيويورك في بيان انها "سجلت سبعة توغلات عبر الحدود الى تشاد قامت بها ميليشيات الجنجويد منذ اوائل يونيو. تهاجم الجنجويد القرى في تشاد ولاجئين من دارفور وتسرق ايضا مواشي." 

وقال مصدر مقرب من الرئيس التشادي ادريس ديبي ان الجيش التشادي قتل 69 من مقاتلي الجنجويد في اشتباك قرب الحدود الاسبوع الماضي. 

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد امر يوم السبت الماضي باعلان "تعئبة عامة" لنزع سلاح جميع الجماعات المسلحة في منطقة دارفور بمافي ذلك الجنجويد. 

وهددت الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي بفرض عقوبات على مسؤولين سودانيين كوسيلة لتكثيف الضغوط على حكومة الخرطوم للمساعدة في تخفيف حدة ازمة انسانية في منطقة دارفور وصفها مسؤولو الامم المتحدة بانها اسوأ انسانية على مستوى العالم. 

وقالت هيومان رايتس واتش ان الحكومة السودانية يجب ان تتحمل المسؤولية على الغارات. 

ونقل التقرير عن جيميرا روني الباحثة المعنية بالسودان في المنظمة القول "الجنجويد هي ميليشيا الحكومة والخرطوم سلحتها وفوضتها قيادة عملية تطهير عرقي في دارفور." 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك