هيومن رايتس ووتش تنتقد اعتقال الحكومة المصرية لنشطاء من الشيعة

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:01
وجهت منظمة هيومن رايتس ووتش السبت انتقادا عنيفا إلى مصر بسبب توقيف اثنين من النشطاء الشيعة أدانا التعذيب في السجون، وأكدت المنظمة أن هناك حملة واسعة ضد منتقدي الحكومة في مصر.

وكان محمد الدريني الأمين العام للمجلس الأعلى لرعاية آل البيت وهي جمعية شيعية قد اعتقل الاثنين بعد شهر من اعتقال أحمد محمد صبح الذي يدير مركز الإمام علي لحقوق الإنسان.

ووجهت إلى الدريني وصبح تهم الترويج لأفكار متطرفة بغرض ازدراء الدين الإسلامي ونشر إشاعات كاذبة ودعايات مثيرة من شأنها إلقاء الرعب بين الناس وتعكير صفو الأمن العام والخروج عن الشريعة وفقدان الثقة في أجهزة الأمن وذلك من خلال الادعاء بتعرض المسجونين والمعتقلين للتصفية الجسدية نتيجة التعذيب في السجون.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش سارة ايه وتسون إن هذه الاتهامات تجعل الدفاع عن المذهب الشيعي هجوما على الإسلام وهو انتهاك سافر لحق أساسي يتمثل في حرية العقيدة.

وأضافت أن الحكومة بحبسها نشطاء سلميين ينتقدون ممارسات التعذيب والاعتقال التي تقوم بها، فإنها تعطي مصداقية لشكاواهم.

وكان الدريني، الذي ألف كتابا محظورا عن التعذيب في السجون بعنوان "عاصمة جهنم" 15 شهرا بين عامي 2004 و2005 قد سبق وتعرض للاعتقال.

واعتبرت هيومن رايتس ووتش أنه يبدو أن اعتقال الدريني وصبح جزءا من حملة واسعة ضد نشطاء حقوق الإنسان المصريين والصحافيين ومنتقدين آخرين للحكومة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك