واشنطن انفقت 43,5 مليارا على التجسس خلال 2007

منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:38

أعلنت ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش انها أنفقت 43.5 مليار دولار على التجسس في السنة المالية 2007 استجابة لقانون يأمرها بالكشف عن رقم احتفظت به الحكومة سرا معظم السنوات الستين الماضية.

وقال ستيفن افترغود من اتحاد العلماء الاميركيين الذي شن حملة من اجل نشر ميزانية المخابرات السنوية ان "الكشف عن حجم الميزانية خطوة اولى جيدة نحو المحاسبة".

وقال ان هذا الرقم الذي يساوي تقريبا حجم اقتصاد كرواتيا أو قطر بالكامل بالغ الضخامة اذا قورن بميزانية بريطانيا حليف الولايات المتحدة التي تنفق نحو عشرة في المئة من هذا الرقم.

ونشر مكتب مدير المخابرات القومية هذا الرقم لاجمالي نفقات المخابرات الامريكية في السنة المالية 2007 التي انتهت الشهر الماضي.

وفوض الكونغرس بكشف ميزانية المخابرات في قانون اصدره في اغسطس اب لتنفيذ توصيات لجنة حققت في هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وقال مكتب المخابرات انه سيبقي على سرية التفاصيل الاخرى بشأن الميزانية. ورفضت وكالات المخابرات منذ فترة طويلة الكشف عن ميزانياتها على اساس ان الاعداء يمكنهم الحصول على معلومات من هذا الكشف.

وقال افترغود ان مبلغ 43.5 مليار دولار يقترب من المبلغ الذي توقعه خبراء من خارج هذه الاجهزة ويزيد بنسبة 50 في المئة عن المبلغ الذي يعتقد أن الحكومة انفقته في عام 2001.

وقال افترجود "هذه زيادة كبيرة في الانفاق من الصعب ان تنفق بحكمة".

وقال ان الرقم لا يشمل مبلغ عشرة مليارات دولار أو أكثر تمثل تقديرات نفقات المخابرات العسكرية.

ونشرت وكالة المخابرات المركزية الاميركية (سي أي ايه) التي كانت تشرف في السابق على جمع كل معلومات المخابرات الاميركية اجمالي الميزانية عند 26.6 مليار دولار في عام 1997 من بينها الميزانية العسكرية استجابة لقضية اقامها اتحاد العلماء الاميركيين.

وتوجد 16 وكالة اميركية من بينها وكالة المخابرات المركزية يعتقد انها تشارك في جمع معلومات المخابرات مثل وكالة الامن القومي.

وفي عام 1998 نشرت وكالة المخابرات المركزية ميزانيتها لكن الوكالة حاربت ضد كشف ميزانيتها في عام 1999 وكسبت هذه الحرب. وفشلت الجهود التي اعقبت ذلك في اجبار الوكالات على كشف ميزانياتها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك