واشنطن تبحث فرض عقوبات على قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2007 - 12:13

قال مسؤولون أميركيون كبار يوم الاربعاء ان إدارة الرئيس جورج بوش تبحث في فرض عقوبات على وحدة تابعة للحرس الثوري الإيراني لكنها قررت عدم وصف الهيئة بأكملها بأنها منظمة ارهابية.

ومع تراجع تأييد بعض الحلفاء لتشديد العقوبات الدولية المفروضة على طهران فيما يتصل ببرنامجها النووي تخطط واشنطن لمزيد من الاجراءات المنفردة لممارسة ضغوط على إيران بما في ذلك فرض عقوبات على قوة القدس التابعة للحرس الثوري التي تلقى عليها المسؤولية عن إذكاء العنف في العراق.

وقال مسؤول أميركي كبير طلب عدم الافصاح عن اسمه نظرا لحساسية الموضوع "المهم هو إرسال إشارة تفيد بأننا زدنا نفاد صبر وخيبة أمل. وذلك يتطلب نبرة أعلى وإجراءات إضافية."

وسربت الشهر الماضي لوسائل الاعلام الاميركية أنباء تفيد بأن ادارة بوش عازمة على وصف سلاح الحرس الثوري بأكمله بأنه جماعة إرهابية اجنبية وكانت هذه من شأنها ان تكون المرة الأولى التي تدرج فيها الولايات المتحدة القوات المسلحة لأي دولة ذات سيادة في قائمتها الخاصة بالمنظمات الاهاربية.

ومن شأن هذا الوصف ان يُمَكن واشنطن من استهداف الشؤون المالية للهيئة الإيرانية.

وقال مسؤولون أميركيون ان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس غضبت بشدة لتسريب النبأ الذي قال دبلوماسي انه اعتبر محاولة متعمدة من جانب المتشددين في الادارة لدفع وزارة الخارجية لاتخاذ خطوات أكثر تشددا ضد ايران.

وقال عدة مسؤولين أميركيين كبار ان قرارا اتُخذ بعدم وصف الحرس الثوري بأكمله بأنه جماعة ارهابية لأسباب من بينها ان بعض حلفاء واشنطن لا يتفقون مع هذه الخطوة وكذلك بسبب الأمور القانونية المرتبطة بها.

ويميل الاتجاه الآن لفرض إجراءات مالية مشددة على قوة القدس دون وصفها بأنها جماعة إرهابية. وتنحي واشنطن باللائمة على قوة القدس في التحريض على العنف في العراق وتدفق الأسلحة اليه.

وقال مسؤول أميركي كبير "لا يولى أي اعتبار حاليا لوصف (الحرس الثوري) بأكمله (بانه جماعة ارهابية). الامر محصور في قوة القدس."

وامتنع ديفيد ساترفيلد المسؤول الكبير بوزارة الخارجية عن الافصاح عن تفاصيل بخصوص الاجراءات العقابية الاميركية مستقبلا ضد ايران لكنه قال ان واشنطن قلقة للغاية بخصوص سلوك قوة القدس والحرس الثوري عموما.

واضاف ساترفيلد وهو منسق شؤون العراق في وزارة الخارجية "نحن عازمون على القيام بما نستطيعه للتصدي لهذا السلوك وسنتخذ اي خطوات نعتقد انها مناسبة وفعالة لخفض قدرة هذه الجماعات على مواصلة هذه الانشطة."

مواضيع ممكن أن تعجبك