واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسعودية وتتوقع عمليات جديدة

منشور 09 كانون الأوّل / ديسمبر 2004 - 09:30

اصدرت الخارجية الاميركية تحذيرا شديدا لرعاياها بتجنب السفر الى العربية السعودية في اعقاب الهجوم على القنصلية في جدة

واعتبرت الخارجية في بيانها ان هناك استمرار للتهديدات الارهابية كما طالبت جميع الموظفين غير الأساسيين مغادرة المملكة وعدم العودة وحتى إشعار آخر.

وجاء في التحذير "نذكر جميع الرعايا الأميركيين بإحتمالات وقوع المزيد من الأعمال الإرهابية ضد المواطنين الأميركيين بالخارج، ومن ضمنها منطقة الخليج العربي."

وأشار التحذير أنه بالرغم من نجاح جهود مكافحة الإرهاب في تقليص قدرات الإرهابيين في المملكة السعودية،غير أن التنظيمات الإرهابية تواصل استهداف المجمعات السكنية والفنادق ووسائل المواصلات والمؤسسات التجارية التي يتواجد بها الغربيون، وكذلك المنشآت الحكومية السعودية."

وأشار التحذير إلى مطالبة جميع الموظفين غير الأساسيين في السعودية بالمغادرة في 15 نيسان/أبريل المقبل "ولن يسمح لهم بالعودة حتى إشعار آخر."

وحث التحذير بشدة الرعايا الأميركيين المتواجدين في المملكة بصورة خاصة على المغادرة.

وطالب التحذير الأميركيين الذين فضلوا البقاء في المملكة بتسجيل أسمائهم في السفارة بالعاصمة الرياض أو أي من القنصليات الأميركية في كل من جدة أو الظهران.

وإلى ذلك حذر المتحدث باسم الخارجية الأميركية، آدم أيرلي، من إمكانية وقوع المزيد من الهجمات الإرهابية في المملكة.

وقال أيرلي "افتراضاتنا العملية إن عناصر إرهابية مازالت نشطة في المملكة، لاستهداف الرعايا والمنشآت الأميركية، بالإضافة إلى المؤسسات المدنية والتجارية.. لذلك يستدعي الأمر أقصى درجات الحذر واليقظة."

ويذكر أن أربعة من المهاجمين الخمس قد قتلوا في عملية الاقتحام التي تبناها الجناح السعودي لتنظيم القاعدة.

وقال "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" إن العملية تدخل في إطار سلسلة من الهجمات تستهدف الصليبيين واليهود لإجبار "الكفرة" على مغادرة جزيرة العرب.

وقتل في عملية الاقتحام خمسة من العاملين بالقنصلية الأمريكية وهم: سعودي ويمني ومصري وهندي بجانب باكستاني.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك