واشنطن تدين القصف بالصواريخ على حلب

منشور 24 شباط / فبراير 2013 - 09:40
 صاروخ من طراز سكود
صاروخ من طراز سكود

أدانت الخارجية الأميركية بأشد العبارات سلسلة الهجمات الصاروخية ضد حلب، وخاصة أحدثها بصواريخ سكود على المدينة في وقت متأخر من يوم الجمعة الماضي.

وقتل 37 شخصا على الاقل بينهم 19 طفلا وجرح 150 اخرون جراء قصف ثلاثة صواريخ أرض أرض في حلب. وافاد ناشطون ان هذه الصواريخ كانت من طراز سكود وتم اطلاقها من منطقة دمشق.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند أن هذه الهجمات الدامية تمثل "آخر مظاهر وحشية النظام السوري وانعدام تعاطفه مع الشعب السوري الذي يدعي تمثيله".

واضافت نولاند ان "نظام الأسد فاقد للشرعية ويبقى في الحكم فقط بالقوة المتوحشة".

كانت قد اعلنت المعارضة السورية السبت تعليق مشاركتها في سلسلة لقاءات في الخارج تنديدا بـ"الصمت الدولي على الجرائم" المرتكبة بحق الشعب السوري، غداة القصف الصاروخي على حلب.

وفي السياق، قالت الخارجية الأميركية السبت، إنها تتطلّع لإجتماع قريب مع قيادة الإئتلاف السوري المعارض لمناقشة سبل مساعدة الشعب السوري على تحقيق الانتقال السياسي في بلادهم، وأشارت إلى أنها ساعدت لجان محلية معارضة للعب دور حيوي في "الثورة".

وقالت نولاند، في بيان، إن بلادها "تتطلّع للاجتماع قريباً مع قيادة الائتلاف السوري المعارض، الممثل الشرعي للشعب السوري، لمناقشة كيف يمكن للولايات المتحدة وأصدقائها تقديم مساعدة اكثر للشعب السوري من أجل تحقيق الانتقال السياسي الذي يطلبونه ويستحقونه".

واضافت أن واشنطن ساهمت بـ 385 مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين والمدنيين النازحين داخل سوريا بسبب "عنف النظام"، لافتة إلى أن الولايات المتحدة زادت من مساعداتها الإنسانية بالتعاون الوثيق مع الناشطين السوريين، وحثت الدول الأخرى على الحذو حذوها.

وقالت "ساعدنا مجالس الإدارة المحلية ومجالس الثورة بالمحافظات، ولجان التنسيق المحلية على تنظيم انفسهم للعب دوري حيوي في الثورة".

وأضافت أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد "فاقد للشرعية وهو يبقى في السلطة بقوته الوحشية فقط".

وقالت نولاند "إن الولايات المتحدة لا ترى مؤشراً على أن الشعب السوري الشجاع الذي يقاتل ضد العدوانية سيقبل بقادة هذا النظام.. كجزء من سلطة حكم انتقالية".

مواضيع ممكن أن تعجبك