واشنطن ترفض اعادة الجنسية لـ عروس داعش الاميركية

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2022 - 03:19
وزيرة اعلام لداعش 
وزيرة اعلام لداعش 

ثبتت المحكمة العليا في الولايات المتحدة قرار الحكومة الاميركية القاضي بسحب الجنسية من المواطنة الأمريكية السابقة هدى مثنى ورفضت الطعن الذي تقدمت به والتي طالبت فيه باعادة جنسيتها وجواز سفرها.

عروس داعش الاميركية

وهدى مثنى هي امرأة يمنية مولودة في الولايات المتحدة هاجرت من الولايات المتحدة إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش في نوفمبر 2014 حيث اتخذت الحكومة الاميركية قرارا في نفس العام بالغاء جنسيتها.

واستسلمت في يناير 2019 لقوات التحالف ومُنعت من الوصول إلى الولايات المتحدة بعد أن ألغى حكم من المحكمة الأمريكية جنسيتها الأمريكية.

 

The US government maintains Hoda Muthana is not a US citizen and has revoked her passport. (Screen capture)

بعد استسلامها  تقدم والدها أحمد علي مثنى، الدبلوماسي اليمني السابق، بطعن عام 2019 ضد قرار محكمة فيدرالية بمنعها من العودة إلى الولايات المتحدة. وقال الوالد في الطعن إن هدى قد ولدت في الولايات المتحدة بعد أن تخلى عن صفته الدبلوماسية حيث ان القوانين الاميركية لا تمنح ابناء الدبلوماسيين الجنسية بشكل تلقائي.

وسافر والدا هدى عام 1992 من اليمن إلى الولايات المتحدة حيث عمل الوالد في البعثة الدبلوماسية اليمنية هناك وكان يحمل الصفة الدبلوماسية. ورزقا هناك بخمسة أبناء وكانت هدى أصغرهم.

هدى تعيش في مخيمات اللجوء

فرت هدى من منزل أسرتها في مدينة هوفر بولاية آلاباما عندما كانت في العشرين من العمر وتدرس في الجامعة. وصلت الى تركيا في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.

وكذبت على أسرتها وأوهمت والدها أنها تسافر إلى ولاية أخرى في إطار رحلة دراسية، بعد أشهر عديدة من التخطيط والترتيب بعيداً عن رقابة أسرتها اليمنية الأصل.Hoda Muthana's father sues in bid to bring his daughter back to US | US  news | The Guardian

وتعيش هدى حاليا في مخيم "روج" في شمال شرقي سوريا الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية مع 1500 إمرأة وطفل من 50 دولة حول العالم وقد اعلنت بعد تسليم نفسها إنها تشعر بالندم على انضمامها إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" وطلبت من الحكومة الأمريكية منحها فرصة ثانية والسماح لها بالعودة إلى الولايات المتحدة كي تربي ابنها بسلام حسب قولها.

 

 

من هدى الى "أم جهاد"

ووفق تقرير لموقع بي بي سي فقد كانت أول تغريدة لهدى مثنى بعد وصولها إلى "أرض الخلافة" في سوريا وتغيير اسمها إلى "أم جهاد" في الأول من ديسمبر/كانون الاول 2014، عبارة عن صورة لأربعة جوازات سفر ( أمريكي، وكندي وأسترالي وبريطاني) وجملة "إلى النار قريباً، لا حاجة إليها بعد الآن الحمد لله" فوق الصورة.

 

وزيرة اعلام لداعش 

 

كانت هدى مثنى من أكبر الناشطات في تنظيم داعش عبر وسائل التواصل الاجتماعي باللغة الانجليزية وكانت تثير الحماس وتحض أقرانها الأمريكيين خاصة على اللحاق بصفوف التنظيم.

 

ازواج عروس داعش الاميركية

مكثت هدى المثنى التي اصبح اسمها "أم جهاد" في البداية في "عاصمة الخلافة" الرقة وهناك تزوجت المقاتل الأسترالي الأصل سوحان رحمان وكان ذلك أول زواج لها. قتل زوجها الأول خلال معارك مدينة كوباني وإثرها كتبت هدى عبر تويتر مخاطبة مسلمي الولايات المتحدة "اريقوا كل دمائهم ما دمتم تعيشون تحت حكم أكبر أعداء الإسلام".

Wife of slain Australian IS fighter 'not a citizen', won't be allowed back  to US

بعدها تزوجت هدى التي تبلغ حاليا سبعة وعشرين عاماً من العمر مقاتلاً تونسياً، وأنجبت منه ابنها البالغ من العمر 5 سنوات حاليا. وقتل زوجها الثاني في معارك مدينة الموصل العراقية.

ومع سقوط الموصل وعاصمة الخلافة الرقة انتقلت هدى مع المئات من النساء والأطفال إلى المنطقة التي كانت لا تزال تحت سيطرة التنظيم شرقي سوريا، وخلال تلك الفترة تزوجت مقاتلاً سورياً من عناصر التنظيم لمدة قصيرة خلال عام 2018.

أواخر عام 2018 فرت هدى من بلدة السوسة شرقي سوريا عندما كانت لا تزال تحت سيطرة التنظيم ونامت في العراء ليلتين مع عدد من الفارين من صفوف التنظيم إلى أن تم إلقاء القبض عليها من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك