واشنطن تكثف جهودها للمساعدة باتمام اتفاقية السلام السودانية

منشور 06 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلنت واشنطن انها ستوفد مسؤولا كبيرا الى كينيا للمساعدة على اتمام اتفاقية السلام بين الحكومة السودانية والمتمردين الجنوبيين، والتي اكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير إن التوصل اليها بات وشيكا.  

وقالت جولي ريسايد المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ان واشنطن تأمل ان تساعد هذه الخطوة طرفي الصراع على اتمام الاتفاق هذا الاسبوع. 

ومن المنتظر ان يصل تشارلز سنايدر القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الاميركي في وقت لاحق من الثلاثاء إلى نيفاشا في كينيا حيث تجرى المحادثات بين حكومة الخرطوم ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان. 

وقالت ريسايد ان وزير الخارجية كولن باول تحدث مع الاطراف الرئيسية للمفاوضات في مطلع الاسبوع و"حثهم على مواصلة محادثاتهم." 

وأضافت قائلة "في رأينا انهم قريبون وانه مع بعض المثابرة يمكنهم التوصل لاتفاق. اننا نشجع ذلك لمساعدتهم على اتخاذ تلك الخطوة الاخيرة." 

واكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير في خطاب الاثنين، إن التوصل الى اتفاق يضع نهاية للحرب الاهلية التي دامت ما يزيد على عقدين في جنوب السودان بات وشيكا.  

وقد تعثرت في الاسابيع الاخيرة المفاوضات بين الحكومة السودانية ومتمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان التي تجرى في نيفاشا بكينيا بسبب الخلاف حول وضع منطقة أبيي الغنية بالنفط.  

وجاء في نص لخطاب البشير الذي بثته وكالة انباء رويترز إن المحادثات حققت تقدما كبيرا وان مرحلة توقيع الاتفاق النهائي والشامل باتت وشيكة.  

واضاف ان الجانبين عازمان على تخطي العقبات التي تعترض المفاوضات أيا كانت بهدوء وثقة ومواصلة العملية حتى النهاية.  

وكانت الولايات المتحدة قدمت في اذار /مارس اقتراحا جديدا يقضي بأن تتبع أبيي الشمال والجنوب في الوقت نفسه على ان تقسم عائدات النفط المستخرج من المنطقة بنسبة 50 في المئة للخرطوم و42 في المئة للحركة الشعبية لتحرير السودان وثمانية في المئة للقبائل المحلية.  

ومع ذلك فلم يتبين ان تقدما ملموسا تحقق مع استمرار الخلاف ايضا حول مسالة اقتسام السلطة.  

وقال البشير إن الحكومة السودانية اوضحت موقفها من القضايا الخلافية لكنها مستعدة لبحث بدائل اخرى—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك