الولايات المتحدة والصين تحذران من عودة ظهور داعش

منشور 20 آب / أغسطس 2019 - 03:09
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو

اشارت هيئة التفتيش التابعة لوزارة الدفاع الأميركية في تقرير نشر مؤخرا إلى "عودة ظهور" تنظيم داعش حين "انسحبت (واشنطن) جزئياً" من سوريا.

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إنّ تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يمثّل تهديداً، مضيفاً أنّه "أقوى اليوم مما كان عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات" في "بعض المناطق" في العراق وسوريا.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أعلن في الربيع الماضي نهاية "الخلافة" التي أقامها التنظيم الجهادي على أراضي واسعة في هذين البلدين في العام 2014.

كما قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نهاية 2018 سحب الجزء الأكبر من قوات بلاده المنتشرة في سوريا بعد هزيمة التنظيم المتشدد.

غير أنّ هيئة التفتيش التابعة لوزارة الدفاع الأميركية أشارت في تقرير نشر مؤخرا إلى "عودة ظهور" التنظيم حين "انسحبت (واشنطن) جزئياً" من سوريا.

وأكدت انه "حتى إذا خسرت +الخلافة+ أرضها، فإنّ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا عزز قدراته في العراق واستعاد نشاطه في سوريا خلال الفصل الجاري".

ودعم عدد من الخبراء والمسؤولين هذا التحذير.

واعتبر بومبيو أنّ الوضع "معقّد" لدى سؤاله عن تجدد نشاط التنظيم، في لقاء مع قناة "سي بي اس".

وقال "ثمة مناطق حيث التنظيم أقوى اليوم مما كان عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات. غير أنّ الخلافة لم تعد موجودة وقدرتهم على شن هجمات في الخارج تراجعت بشدة".

وتابع "قمنا بالحد من خطرهم بشكل كبير، ليس تماماً ولكن بصورة ملموسة. إننا مرتاحون كثيرا ازاء ذلك".

الصين تحذر 
وفي سياق متصل، قال مبعوث الصين الخاص بسوريا يوم الثلاثاء إن من الممكن أن يعود تنظيم الدولة الإسلامية للظهور في سوريا وحث على تحقيق تقدم في العملية السياسية بين حكومة الرئيس بشار الأسد والمعارضة.

وأضاف المبعوث الصيني شي شياو يان للصحفيين بعد محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا جير بيدرسن في جنيف "هناك الآن خطر عودة نشاط تنظيمات إرهابية مثل داعش، نرى بعض المؤشرات في بعض المناطق.

"لذلك ينبغي مواصلة الحرب على الإرهاب. ينبغي الانتهاء منها... على المجتمع الدولي أن ينتبه إلى الإنذار المبكر".

ولطالما انتاب الصين القلق بشأن أبناء عرقية الويغور في منطقة شينجيانغ بأقصى غرب البلاد الذين سافروا إلى سوريا والعراق للقتال إلى جانب جماعات إسلامية. وقتلت الدولة الإسلامية رهينة صينيا واحدا على الأقل وأصدرت بيانات تهدد بمهاجمة الصين.

وتدعو الصين منذ فترة طويلة إلى التوصل إلى حل دبلوماسي للحرب الأهلية السورية. وقال وانغ يي وزير الخارجية الصيني وعضو مجلس الدولة في يونيو حزيران إن الصين ستواصل دعم سوريا لحماية سيادتها ووحدة أراضيها ومحاربة الإرهاب وسوف تساعد في جهود إعادة بناء الاقتصاد السوري.
 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك