وزراء خارجية الدول الإسلامية يدعون بابا الفاتيكان لسحب تصريحاته

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2006 - 10:13
ضغطت منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم 56 دولة اسلامية الثلاثاء 26-9-2006 على البابا بنديكتوس السادس عشر كي يسحب تعليقاته التي تربط المسلمين بالعنف مما يجعل الجدل الذي دام اسبوعين حول القضية مستمرا.

وصدق وزراء خارجية المنظمة على بيان يدعو الفاتيكان الى "سحب أو تعديل" التعليقات التي استشهد فيها البابا بمقتبس يقول ان الاسلام انتشر بالعنف.

وقال بيان منظمة المؤتمر الاسلامي ان الدول الاسلامية "تعتقد أن من اللائق بالنسبة للفاتيكان ان يقوم بسحب او تعديل البيان المذكور اظهارا للروح الصحيحة للمسيحية في التعامل مع القضايا الاسلامية".

وعبر الوزراء عن " اسفهم العميق" بسبب التعليقات وقالوا انهم يخشون ان تؤدي لغته الى "إحداث موقف من التوتر بين العالم الاسلامي والفاتيكان مما يعوق المصالح الحقيقة للطرفين".

واجتمع وزراء الخارجية على هامش اجتماع الجميعة العامة للامم المتحدة التي تضم 192 دولة في نيويورك.

واصدرت المنظمة بيانها بعد ان أكد البابا لدبلوماسيين من 20 دولة مسلمة وزعماء الطائفة الاسلامية في ايطاليا انه يحترمهم وملتزم بالحوار معهم.

وكانت هذه هي المرة الرابعة التي يحاول فيها البابا تقديم ترضية دون الاعتذار عن محاضرته في 12 سبتمبر في جامعة بموطنه المانيا.

وقال عدد من السفراء الذين حضروا الاجتماع غير المسبوق في مقر البابا الصيفي جنوبي روما ان الاجتماع قطع شوطا للمساعدة في انهاء الجدل. ولكن آخرين قالوا ان الاعتذار لايزال مطلوبا.

وأثار البابا حنق المسلمين باقتباس من كلام امبراطور بيزنطي في القرن الرابع عشر الميلادي هو مانويل باليولوجوس الثاني قال فيه ان كل شيء اتي به محمد كان شريرا " مثل امره بنشر الدين الذي جاء به بحد السيف".

© 2006 البوابة(www.albawaba.com)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك