وزير اسرائيلي: اجتماع السلام فرصة لا تفوت

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 11:24

قال نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي حاييم رامون الاثنين انه على اسرائيل عدم تفويت فرصة اجتماع السلام للشرق الاوسط المتوقع في الولايات المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر من اجل دفع المحادثات المتوقفة مع الفلسطينيين.

وقال رامون المقرب من رئيس الوزراء ايهود اولمرت لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان "الاجتماع مناسبة مهمة للتوصل الى تفاهم حول افق سياسي مع الشركاء الفلسطينيين ولا يمكننا ان نفوت هذه الفرصة".

وحذر رامون من ان "البديل في حالة الفشل هو انه سيكون علينا مواجهة حماس ومحاربتها" في اشارة الى حركة المقاومة الاسلامية التي استولت على قطاع غزة في حزيران/يونيو الماضي بعد دحر القوات الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

من جهة اخرى كرر رامون موقفه الداعي الى تقسيم القدس الشرقية مع الفلسطينيين وذلك في اطار تسوية نهائية للنزاع. وقال "في حال التوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين والعالم العربي والمجتمع الدولي يتم بموجبه الاعتراف بكافة الاحياء اليهودية في القدس كجزء من دولة اسرائيل والاحياء العربية كجزء من الدولة العربية هل سيكون ذلك صفقة سيئة؟". واكد "انه من مصلحة اسرائيل التطرق الى موضوع القدس في المفاوضات".

وكانت اسرائيل ضمت القسم الشرقي من القدس اثر الحرب الاسرائيلية العربية في حزيران/يونيو 1967. وفي 30 تموز/يوليو 1980 اعلنت القدس "الموحدة عاصمة ابدية لاسرائيل" بموجب "قانون اساسي" صوت عليه البرلمان الاسرائيلي.

وقالت صحيفة "يديعوت احرنوت" ان ايهود اولمرت سيتطرق الى المفاوضات مع الفلسطينيين اثناء مداخلة بعد ظهر الاثنين لمناسبة افتتاح دورة الخريف في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست).

واوضح ان اولمرت سيقول امام البرلمان انه "مصمم تماما (...) على دفع عملية سلام جدية ومنحها فرصة".

وامام مجلس الوزراء حذر اولمرت الاحد من ان الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط سيكون عليه "دعم العملية الدبلوماسية" غير انه لا يمكنه "باي حال تعويض مفاوضات مباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين".

ومن المقرر ان يلتقي وفدان تفاوضيان فلسطيني واسرائيلي الاثنين للبدء في اعداد بيان مشترك قبل الاجتماع الدولي المتوقع ان يجري في انابوليس بولاية ميريلاند الاميركية في تشرين الثاني/نوفمبر حسب الاذاعة.

مواضيع ممكن أن تعجبك