وزير الخارجية العراقي يأمل في تعويض خفض القوات الامريكية

منشور 18 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:04
قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الاثنين ان العراق يأمل في تدريب عدد كاف من قوات الامن بحلول يوليو/ تموز لتعويض الانسحاب الجزئي المقرر للقوات الامريكية.

وقال الرئيس الامريكي جورج بوش الاسبوع الماضي ان الولايات المتحدة ستسحب 20 ألف جندي من العراق بحلول يوليو تموز القادم في ظل التحسن الذي يشهده الوضع الامني في العراق.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي بعد محادثات مع نظيره التشيكي كارل شوارزنبرج "نأمل بحلول ذلك الموعد ان يكون بمقدور الجيش العراقي وقوات الامن العراقية زيادة الاعداد والعتاد ليحلوا محل تلك القوات التي ستكون قد غادرت البلاد."

وقال ان قرار واشنطن اعادة بعض الجنود الى بلادهم لم يكن مفاجئا للحكومة العراقية بالنظر الى النقاش الداخلي والسياسي بالولايات المتحدة وتحسن الوضع في العراق لكنه اضاف ان الامريكيين اعطوا تأكيدات بأن اي انسحاب لن يقوض الامن العراقي.

وقال قائد أمريكي يوم الاحد ان القاعدة "تم تحييدها داخل حدود بغداد" وأصبحت ممزقة وتفتقد توازنها في اماكن اخرى. لكنه قال انها لا تزال تمثل تهديدا.

لكن المتشددين كثفوا الهجمات في انحاء العراق يوم الاحد فقتلوا 30 شخصا على الاقل في موجة من التفجيرات واطلاق النار.

وسحب العراق يوم الاثنين ترخيص شركة أمنية أمريكية وقال انه سيقاضي العاملين في الشركة الضالعين في حادث اطلاق رصاص في بغداد قتل فيه 11 شخصا.

وكانت جمهورية التشيك العضو بحلف شمال الاطلسي أيدت الغزو الامريكي في عام 2003 وارسلت مستشفى عسكري والعشرات من ضباط التدريب التابعين للشرطة العسكرية الى العراق. ويتولى حاليا نحو 90 جنديا من التشيك حراسة قاعدة عسكرية في مدينة البصرة بجنوب العراق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك