وزير خارجية فرنسا في تونس لبحث العلاقات الثنائية

منشور 19 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

وصل وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه بعد ظهر الاحد الى تونس في زيارة رسمية تستغرق يومين يبحث خلالها العلاقات الثنائية والوضع في الشرق الاوسط والعراق والعلاقات مع الاتحاد الاوروبي.  

وكان وزير الخارجية التونسي الحبيب بن يحيى في استقبال بارنييه في مطار تونس قرطاج على ان يستقبله الرئيس زين العابدين بن علي غدا الاثنين.  

ويتوقع ان يجري الوزير الفرنسي الاثنين اول محادثاته مع بن يحيى على مأدبة عشاء تقام على شرفه على ان يعقد الوزيران جلسة عمل صباح غدا الاثنين.  

ويتطرق بارنييه في محادثاته في تونس الى الامن في المتوسط ومكافحة الارهاب والهجرة والاوضاع في المغرب العربي، وذلك في ثالث زيارة الى هذه المنطقة بعد المغرب (30-31 ايار/مايو) والجزائر (12-13 الشهر الحالي).  

وتريد تونس، التي تواجه تدفقا للمهاجرين غير الشرعيين من المغاربة او الصحراويين الراغبين في الوصول الى اوروبا من خلال سواحل ايطاليا الجنوبية، اثارة المشاكل المتعلقة بالهجرة وحركة انتقال الاشخاص.  

واوضحت وكالة الانباء التونسية ان زيارة بارنيية ستكون مناسبة لبحث شروط اقامة وعمل الجالية التونسية المقيمة في فرنسا والقضايا المتعلقة بانتقال الافراد.  

كما سيتم خلالها تبادل وجهات النظر بشان العلاقات بين تونس والاتحاد الاوروبي والتعاون الاوروبي المتوسطي في اطار عملية برشلونة اضافة الى قضايا الساعة ومن بينها القضية الفلسطينية والوضع في العراق كما اضافت الوكالة.  

وشددت الصحف التونسية على اواصر "الصداقة المميزة" التي تربط بين تونس وفرنسا واشادت بسياسة "التشاور والحوار الدائم" التي يتبعها الرئيسان بن على وجاك شيراك.  

وفرنسا التي تعد اكبر الجهات المانحة لتونس مع 100 مليون يورو سنويا هي ايضا اول شريك تجاري لهذا البلد حيث تنشط الف مؤسسة برؤوس اموال فرنسية او مختلطة كما انها تستقبل حوالي مليون سائح فرنسي سنويا.  

ويجرى حاليا دراسة اتفاق اطار لشراكة اقتصادية ومالية بين تونس وباريس اللتين ستوقعان الاثنين بروتوكولا ماليا بشان قرض بقيمة 80 مليون يورو.

مواضيع ممكن أن تعجبك