وزير دفاع قطر يلتقي قائدا أمريكيا إثر تصريحات متناقضة حول توسعة قاعدة العديد

منشور 28 تمّوز / يوليو 2018 - 05:12
وزير دفاع قطر يلتقي قائدا أمريكيا إثر تصريحات متناقضة حول توسعة قاعدة العديد
وزير دفاع قطر يلتقي قائدا أمريكيا إثر تصريحات متناقضة حول توسعة قاعدة العديد

بعد تناقضات في تصريحات الجانبين حول توسعة قاعدة العديد التقى وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، خالد بن محمد العطية، برئيس القيادة المركزية للقوات الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل.

وذكرت وزارة الدفاع القطرية في بيان عقب المحادثات، التي انعقدت أمس الخميس في الدوحة، أنها تناولت "استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في مجال التعاون العسكري والدفاعي وآفاق تعزيزها"، بالإضافة إلى "مناقشة عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك".

ونقلت الوزارة أن فوتيل "ثمّن دور دولة قطر والجهود التي تبذلها في مكافحة الإرهاب من خلال قاعدة العديد الجوية".

وقبل يومين من هذا اللقاء قال العطية في مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن بلاده تخطط لتحديث وتوسيع قاعدة العديد، وهي الأكبر للولايات المتحدة بالشرق الأوسط، لافتا إلى أن الدوحة رصدت 1.8 مليار دولار لهذا الأمر.

وأكد العطية أن قطر تريد أن تصبح العديد منشأة أمريكية دائمة، موضحا: "نود رؤية حلفائنا وهم يقيمون معنا هنا بشكل دائم".

وفي اليوم التالي أعلنت وزارة الدفاع القطرية أن الوزير أجرى مراسم رسمية لـ"وضع حجر الأساس" لمشروع توسعة العديد بمشاركة قائد الجناح الجوي الأمريكي في القاعدة، الجنرال جيسون أرماغسوت، مبينة أن هذه الخطة تشمل بناء ثكنات سكنية ومبان خدمية لدعم المساعي الأمنية المشتركة، بالإضافة إلى تحسين مستوى حياة القوات المقيمة في هذا الموقع.

إلا أن البنتاغون نفى لاحقا بدء العمل على تحديث القاعدة الاستراتيجية، مشيرا إلى أنه لم يتخذ بعد أي قرار معين حول هذه القضية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان صدر على لسان المتحدثة باسمها، ريبيكا ريباريك: "من السابق لأوانه مناقشة جوانب المشروع المحتمل لتوسعة قاعدة العديد الجوية في قطر".

وأضافت: "العسكريون الأمريكيون يعملون مع وزارة الدفاع القطرية بمزيد من التفاصيل حول الاقتراح لمساعدتنا على التخطيط بشكل مناسب وضمان استخدام كل المنشآت الجديدة على نحو فعال".

وتحتضن قاعدة العديد العسكرية الجوية، التي تأسست عام 2005 وتقع على بعد 30 كم جنوب غرب عاصمة قطر الدوحة، 11 ألف عسكري أمريكي، وتعد موطئ قدم أساسي لعمليات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ما يجعل العلاقات بين البلدين استراتيجية، وهو ما تسعى السلطات القطرية للاستفادة منه في ظل استمرار خلافاتها الحادة مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك