وفاة إسماعيل لعماري نائب مدير المخابرات الجزائرية

منشور 28 آب / أغسطس 2007 - 02:06

قال مصدر أمني ان اللواء اسماعيل لعماري الذي رأس قسم مكافحة التجسس والامن الداخلي في جهاز المخابرات الجزائري في أعقاب انتخابات 1992 توفي يوم الثلاثاء بعد صراع طويل مع المرض.

ورفض المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه تقديم تفاصيل عن مرض لعماري.

وعين لعماري نائبا لمدير جهاز المخابرات ومسؤولا عن العمليات السرية ضد المقاتلين الاسلاميين ومكافحة التجسس بعد فترة قصيرة من الغاء الانتخابات البرلمانية في عام 1992 التي كانت الجبهة الاسلامية للانقاذ على وشك الفوز فيها.

وبدأت انتفاضة اسلامية بعد فترة قصيرة من ذلك. ولقي ما يصل الى 200 ألف شخص حتفهم في العنف الذي استمر عقدا بعد ذلك.

وقال محللون أمنيون ان لعماري لعب دورا رئيسيا في اختراق الجماعات الاسلامية المسلحة وخصوصا الجماعة الاسلامية المسلحة الاكثر تشددا.

لكنهم أضافوا أن انجازه الرئيسي كان الاتفاق الذي أبرمه مع الجيش الاسلامي للانقاذ في عام 1997 واقناع قياداته بالتوقف عن القتال مقابل العفو.

وقال أنيس رحماني رئيس تحرير صحيفة الشروق والمتخصص في الشؤون الامنية ان لعماري حارب الاحتلال الفرنسي وانضم للجيش بعد الاستقلال مباشرة وينتمي للحرس القديم في الوسط الامني الجزائري.

وتوقع رحماني استمرار السياسة الامنية دون تغيير نظرا لان الجهاز الامني لا يعتمد على شخص واحد.

ويتمتع الجيش بنفوذ كبير في السياسة الجزائرية منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962.

مواضيع ممكن أن تعجبك