نفي مؤسسي الحركات المؤيدة لمبارك خبر وفاة قرينته

نفي مؤسسي الحركات المؤيدة لمبارك خبر وفاة قرينته
2.5 5

نشر 16 تموز/يوليو 2017 - 09:18 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
وفاة سوزان مبارك
وفاة سوزان مبارك

 

 

أنباء عن وفاة سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، تلهب مواقع التواصل الاجتماعي بضجيج غير مسبوق منذ يوم أمس السبت، حتى نفاها مؤسسو الحركات المؤيدة لنظام مبارك على الفيسبوك.

وأكد كريم حسين مدير صفحة "أنا آسف يا ريس" المؤيدة لمبارك على "فيسبوك": "سوزان مبارك بصحة جيدة، وأنه لا صحة مطلقًا لما نشر نقلًا عن الصفحة الرسمية المؤيدة للرئيس الأسبق". وعلى الرغم من النفي، إلا أن خبر الوفاة ما زال يحتل أولوية في تدوينات مستخدمي صفحات التواصل الاجتماعي، الذين ينتظرون نفيًا رسميًا لوفاة قرينة الرئيس الأسبق.

وقال حسن الغندور مؤسس حركة "أنصار أبناء مبارك" المؤيدة لمبارك، بتصريحات صحفية ينفي صحة تلك الأنباء المزعومة:" إن ما تردد على أحد المواقع الصحفية بشأن وفاة سوزان مبارك، "غير صحيح" وعار تمامًا من الصحة"، مشيرًا أنها في حالة صحية جيدة ولم تصب بأزمة قلبية.

وخلال الآونة الأخيرة، انتشرت في مصر شائعات الوفاة المتكررة عن رموز وشخصيات عامة، بدأت بوفاة العالم المصري الدكتور مجدي يعقوب، تلاه رئيس الوزراء المصري السابق كمال الجنزوري، ولكن تبين فيما بعد أن تلك الأخبار ليس لها أساس من الصحة على الرغم من جذبها للرأي العام.

وطالت الشائعات الأكثر عن الوفاة، الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، الذي ترددت أنباء عن وفاته في الكثير من المرات خلال فترة احتجازه في السجن، كان آخرها ما نقله الإعلامي المصري، أحمد موسى، حول نبأ غير مؤكد مفاده وفاة الرئيس الأسبق مبارك في مستشفى المعادي العسكري.

 

 

 

اضف تعليق جديد

 avatar