وفد اممي في السودان لتقويم الوضع الانساني بدارفور

منشور 28 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

وصل الى السودان وفد رفيع المستوي من الامم المتحدة مكلف تقويم الاوضاع الانسانية في دارفور حيث التقى اليوم الرئيس عمر البشير ووزير الشؤون الانسانية ابراهيم محمود حامد. 

ويتراس الوفد، الذي وصل ليل الثلاثاء/الاربعاء الى الخرطوم، المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي جيمس موريس ويضم الموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية توم فرالسن، حسب ما افادت مصادر الامم المتحدة في الخرطوم. 

وصرح موريس للصحافيين ان الوفد يريد "تقويم الاحتياجات الانسانية في منطقة دارفور (غرب السودان) وتحديد الطريقة التي تستطيع من خلالها المنظمات الانسانية والاسرة الدولية تلبية هذه الاحتياجات". 

وقال موريس "اننا مهتمون جدا بالنازحين واللاجئين وحاجتهم الى الحماية".  

واضاف ان وفد الامم المتحدة سعيد لانه "ستتاح له الفرصة، بسبب الهدنة الحالية (في المعارك بين الحكومة والمتمردين)، لكي يلتقي اكبر عدد ممكن من النازحين". 

يذكر ان الحكومة وقعت اتفاقا لوقف اطلاق النار في الثامن من نيسان/ابريل مع متمردي دارفور. 

وتعتبر الامم المتحدة ان اعمال العنف التي تحدث في دارفور في حق المدنيين تشكل اسوأ كارثة انسانية في العالم حاليا. 

وتسبب النزاع في دارفور بين القوات الحكومية والمتمردين في اقل من عام بمقتل عشرة الاف شخص على الاقل ونزوح مليون شخص من منازلهم. وقد لجأ حوالى 100 الف منهم الى تشاد المجاورة. 

واكد موريس ان وفد الامم المتحدة عقد "لقاءات مثمرة مع الرئيس السوداني عمر البشير والوزير حامد" مضيفا انه يامل في ان "تكون لديه افكار جيدة وكثيرة في ختام زيارة الوفد للسودان يوم السبت المقبل". 

وقال حامد انه تم تبادل الاراء مع وفد الامم المتحدة حول الاحتياجات الانسانية في دارفور. 

واضاف "لقد ابلغناهم بالاحتياجات العاجلة للسكان المتضررين وبصفة خاصة الخيام كما تحدثنا معهم عن ضرورة اعادة النازحين الى قراهم". 

واوضح انه ناقش معهم خطة اطلقتها الحكومة للتعايش السلمي بين القبائل المختلفة مؤكدا انها نجحت في كلبس ووادي صالح بجنوب دارفور. 

ومن المقرر ان ينتقل وفد الامم المتحدة بالطائرة الى دارفور مساء اليوم الاربعاء، حسب ما قال وزير الشؤؤن الانسانية.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك