وقفة تضامن خليل عواودة.. الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام

منشور 12 آب / أغسطس 2022 - 12:27
خليل عواودة
خليل عواودة

وقف نشطاء فلسطينيون تضامنا مع الأسير لدى إسرائيل المضرب عن الطعام خليل عواودة، في وقت عبرت عائلته عن قلقها على حياته.

ونُظمت الوقفة وسط مدينة رام الله، ثم تحولت إلى مسيرة جابت شوارع المدينة حاملة صور عواودة، وشعارات تطالب بالإفراج عنه، وفق مراسل الأناضول.

وجاءت الوقفة في وقت أعربت عائلة الأسير عن قلقها على حياته بعد مضي 152 على خوضه إضرابين متتاليين رفضا لاعتقاله الإداري.

ونقلت زوجة الأسير، دلال عواودة، عن محاميته أحلام حداد التي زارته الخميس، في مستشفى “آساف هاروفيه” الإسرائيلي، أنه يعاني عدة مشاكل صحية وضعفا في التركيز والرؤية وخطورة على حياته.

وأضافت زوجة عواودة في حديث لمراسل الأناضول، أن “وضعه الصحي حرج وحياته في خطر.. المحامية أكدت أنه يعاني من ضعف التركيز، وعدم القدرة على الكلام، والنسيان والآلام ونقص الوزن”.

وذكرت أن إدارة السجون نقلت زوجها من عيادة سجن “الرملة” (مرفق صحي تابع لمصلحة السجون) إلى مستشفى “أساف هروفيه” (وسط إسرائيل) بعد قرار قضائي، ورجحت إعادته للعيادة.

من جهته، نقل نادي الأسير (غير حكومي) عن ذات المحامية أن عواودة “أشبه بقطعة عظام، يُعاني من صعوبة بالغة في التكلم، والحركة، ومشكلة كبيرة في الذاكرة والرؤية”.

وذكر النادي أن “الطبيبة ستقوم بإعداد تقرير مستعجل لتقديمه إلى المحكمة بأسرع وقت، ولعقد جلسة سريعة لمحاولة طلب عقدها الجمعة”.

ونقلت المحامية عن الأسير، رسالة مقتضبة نصها: “دخلت الإضراب من أجل الحرية، وضحيت بالكثير من أجل الأغلى والأعز والأقوى ألا وهي الحرية”.

وأضاف: “امتناعي عن الطعام ليس رفضاً للحياة إنما رفضاً للقيد”.

وبحسب نادي الأسير، فإن الأسير عواودة (41 عامًا)، وهو من بلدة إذنا غربيّ مدينة الخليل (جنوب)، خاض إضرابين متتالين.

وقال النادي إن عواودة مضرب عن الطعام منذ 41 يوما بعد أيام من تعليقه إضرابا استمر 111 يوما، إثر وعود بالإفراج عنه لم تنفذ، لأن “الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري جديد لمدة أربعة شهور”.

وعواودة معتقل منذ 27 ديسمبر/ كانون الأول 2021، وحول مباشرة للاعتقال الإداري لمدة ست شهور.

والاعتقال الإداري هو قرار عسكري بالحبس دون محاكمة ودون تهمة واضحة، لمدة تصل إلى 6 شهور قابلة للتمديد.
وتعتقل إسرائيل 4550 فلسطينيًا في سجونها، بينهم 670 معتقلا إداريا، بحسب نادي الأسير الفلسطيني.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك