يهود فرنسيون يلتحقون بلواء "كفير" الصهيوني لقمع الفلسطينيين

منشور 25 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 04:07

أكد المحلل السياسي المتخصص فى الشأن الصهيوني صالح النعامي وصول عدد من الشباب اليهودي إلى الكيان الصهيوني للالتحاق بلواء كفير العسكري الذي يقوم بعمليات قمع ضد الفلسطينيين فى الضفة الغربية.

 


وفي تغريدة على حسابه بموقع تويتر نشر النعامي صورة لشباب فرنسي معلقًا بقوله: "هؤلاء شباب يهودي فرنسي وصلوا إسرائيل لتوهم والتحقوا بلواء "كفير" العسكري الصهيوني سئ الصيت الذي يحتكر عمليات قمع الفلسطينيين في الضفة الغربية، وضمن ذلك الاغتيال والقتل والتنكيل وتأمين المشروع الاستيطاني، الذي يعتبر بحد ذاته جريمة حرب...".

 


وتساءل النعامي: "إن كانت فرنسا تتميز غضباً لقدوم أشخاص من خارجها لتنفيذ عمليات تستهدف مواطنيها...فكيف تسمح لجزء من مواطنيها أن يكونوا رسل توحش وهمجية ضد الشعب الفلسطيني؟".

 


ورغم قيام فرنسا باتخاذ عدد من القرارات الشكلية التي تدعم الحق الفلسطيني فى إقامة دولة علي الأراضي المحتلة وفق قرارات مجلس الأمن المبنية علي حل الدولتين إلا انها عمليا تدافع عن الدولة الصهيونية فى المحافل الدولية وتعتبر أمنها خطا أحمر مثل الولايات المتحدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك