”ذبحتونا” الاردنية توجه رسالة مفتوحة للحكومة

منشور 03 أيلول / سبتمبر 2007 - 04:14
عمان – محمد الفضيلات

وجهت الحملة الوطنية للدفاع عن حقوق الطلبة " ذبحتونا" رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء الاردني معروف البخيت تطالبه فيها بعدم رفع الرسوم الجامعية والعمل على خفضها بما يتناسب والاوضاع الاقتصادية التي يعيشها المواطن الاردني .

وقالت الحملة في الرسالة التي وجهتها الاثنين إن الرسوم الجامعية بأسعارها الحالية تفوق إمكانات المواطن ، فماذا سيحدث حال رفع هذه الرسوم أكثر من ذلك" .

وجمعت الحملة 8000 توقيع تطالب بوقف رفع الرسوم.كما طالب الموقعون على المذكرة الحكومة الاردنية وقف سياساتها "القمعية" بحق الطلبة .

وبحسب الناطق الرسمي باسم الحملة الدكتور فاخر دعاس فان الحركة الطلابية الاردنية تعاني منذ عام 1991 ولغاية الآن حالة من التغيب الناتج عن السياسات الرسمية.

واضاف دعاس " ادى قمع الحريات ومنع العمل السياسي داخل الجامعات الى غياب الوعي الطلابي وزيادة العنف الذي تحول الى ظاهرة حقيقية داخل الجامعات".

ووقع على المذكرة اضافة للطلبة من شتى الجامعات الرسمية والخاصة مجموعة كبيرة من الشخصيات الوطنية وقيادات أحزاب المعارضـة والقيادات النقابية .

وكانت الحملة تقدمت بطلب للقاء رئيس الوزراء لتسليمه المذكرة الى ان الطلب قوبل بالتجاهل ،حسب دعاس.

وفي الوقت الذي تقول الحكومة انها تتحمل جزء كبير في دعم الجامعات الرسمية ترى الحملة ان الجامعات ابتداءً من عام 2003 تحقق أرباحاً في ميزانياتها من خلال رفعها للرسوم وفتح برامج الموازي والمسائي والدولي .

يشار الى ان الحكومة الاردنية اوقفت رفع الرسوم الجامعية التي كانت مقررة مع بداية الفصل الدراسي الحالي.

ويقول دعاس "ان عدم رفع الرسوم يشكل مناورة حكومية لتخفيف الضغط الشعبي ".

واجهة الحكومة الاردنية خلال الاشهر الماضية جملة من الازمات التي راجعت من شعبيتها ولاسيما ازمة ثلوث المياة وازمة الانتخابات البلدية وما رافقها من اتهامات بالتزوير.

وقال دعاس "للبوابة" ان الموقف الشعبي الذي شكلته الحملة في مواجهة التوجه الحكومي لرفع الرسوم ساهم بشكل كبير في ثني الحكومة عن قرارها .

واضاف " الموقف الحكومي لا يتعدى المناورة " مشددا على ضرورة تكثيف الجهود في المرحلة القادمة ".

اضافة لمطالبة الحملة بخفض الرسوم فان مطلبها الاساسي يتمحور حول إنشاء اتحاد عام لطلبة الأردن يدافع عن حقوقهم ويحمي مصالحهم .

وشكلت حملة " ذبحتونا" التي مضى على انطلاقها عام حالة من الجدل في الاوساط السياسية الاردنية.

وفيما تتهم الحكومة احزاب المعارضة بالوقوف وراء الحملة ينفي القائمين عليها الاتهامات الحكومية ، ويرون ان تهمت التسيس ما كانت الا محاولة من قبل الحكومة لافشال الحملة .

مواضيع ممكن أن تعجبك