12 قياديا من حماس على لائحة شارون ومشغل يؤكد ان الرد قادم

منشور 20 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

شدد ارئيل شارون على سياسة الاغتيال وكشفت تقارير اسرائيلية قائمة بـ 12 اسما من قادة حماس برسم الاغتيال فيما اكد خالد مشعل ان الرد على اغتيال عبدالعزيز الرنتيسي قادم فيما طلبت واشنطن من السلطة الفلسطينية اضعاف حركة المقاومة الاسلامية. 

وحسب مصادر عبرية فقد صادقت الاجهزة الامنية الاسرائيلية على لائحة تضم 12 اسما من قادة حركة حماس في الداخل والخارج وهذه الاسماء برسم الاغتيال. 

وأضافت المصادر أن "شارون طلب من جهاز "الموساد" الذي وضع سيناريوهات لعلميات الاغتيال خارج فلسطين تجنّب تنفيذها في سوريا إلا كخيار اضطراري وأخير، وبعد الحصول على موافقته قبل مباشرة التنفيذ". وترشّح المصادر أن يكون لبنان هو الساحة الأولى المرشّحة لعلميات التصفية والاغتيال. 

أما لائحة المستهدفين التي تمت المصادقة عليها، فهي تشمل الأسماء التالية: 

1- خالد مشعل (رئيس المكتب السياسي). 

2- محمد الضيف (رئيس الجهاز العسكري في قطاع غزة). 

3 - إبراهيم حامد (رئيس الجهاز العسكري في الضفة). 

4 - د.موسى أبو مرزوق (نائب رئيس المكتب السياسي). 

5. عماد العلمي (عضو المكتب السياسي). 

6. محمد نزال (عضو المكتب السياسي). 

7. أسامة حمدان (ممثل حركة حماس في لبنان). 

8. د.محمود الزهار (عضو القيادة السياسية في قطاع غزة). 

9. إسماعيل هنية (عضو القيادة السياسية في قطاع غزة). 

10. سعيد صيام (عضو القيادة السياسية في قطاع غزة). 

11. د.محمد غزال (من قيادات حماس في الضفة الغربية). 

12. د.نزار ريان (مسؤول حماس في جباليا 

في المقابل اكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل خلال تقديم العزاء بعبد العزيز الرنتيسي مسؤول الحركة في غزة بان "موعد الرد قادم" مؤكدا ان "المقاومة مستمرة".  

وقال خلال كلمة القاها في مخيم اليرموك ان "موعد الرد، اين وكيف، قادم والمقاومة مستمرة ولا تخافوا ابدا".  

واضاف ان "المعركة كبيرة طرفها الاول الولايات المتحدة والقوى العسكرية على مستوى العالم واسرائيل على المستوى الاقليمي بعد لقاء (رئيس وزراء اسرائيل ارييل) شارون و(الرئيس الاميركي جورج) بوش في البيت الابيض".  

وتابع ان "الرد على مقتل (خبير المتفجرات في حماس يحيى) عياش تأخر 50 يوما لكنه جاء مزلزلا".  

واضاف "ماذا تفعلون ياعرب ويا مسلمون على المستوى الشعبي والرسمي؟ نريد من الامة الاسلامية ان ترفع السقف فالدعم المالي ممتاز لا يكفي والدعاء لا يكفي والمظاهرات لا تكفي وعلى الامة ان تقوم بواجبها لسقوط قائد بعد قائد".  

وطالب "الشعوب لان عليها واجب كبير والعلماء الاجلاء عليهم ان يرفعوا سقف الخطاب والتوجيه والتحريض وقادة الاحزاب والقوى ان يرفعوا السقف لان المستهدف الامة جميعا لان بوش اعلن الحرب العامة (...) واذا انهارت الانظمة في ايام فان الشعوب قادرة على الصمود اذا كان لديها النية".  

وقال مشعل "لو قاتلت الامة قتال رفح وجنين والفلوجة ستهزم اسرائيل واميركا".  

واضاف ان "الحكومات والانظمة حالها يرثى لها" لكنه استثنى "سوريا التي لا تزال وستبقى في طليعة الموقف الصامد يحتضن المقاومة، وثقتنا بسوريا شعبا وحكومة كبيرة ونحن واياهم في خندق واحد".  

ودعا القادة العرب الى "عدم بيع الاوهام والكف عن هذا العبث ونريد منكم موقفا واضحا هو اعلان نهاية وموت بما يسمى عملية السلام واي تسوية".  

من جهتها دعت وزارة الخارجية الاميركية الاثنين الى اضعاف حركة المقاومة الاسلامية حماس بهدف منعها من القيام باي دور في قطاع غزة بعد انسحاب اسرائيل المتوقع من هناك.  

وقال المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر ان واشنطن ستستمر بمطالبة السلطة الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات للتحرك ضد حماس.  

واضاف "نعتقد وسنواصل الاعتقاد بانه اذا نظمت الحكومة الفلسطينية اجهزتها الامنية فستكون قادرة بمرور الوقت على تحييد حماس وتقديم الخدمات التي يرغب الشعب في تلقيها".  

واكد باوتشر "نتوقع ان يقدم هؤلاء على اضعاف حماس" مشددا على ان الانسحاب من قطاع غزة "سيكون اكثر سهولة وناجحا بشكل افضل اذا كانت حماس غير موجودة".  

ورفضت واشنطن ايضا ادانة اغتيال مسؤول حماس في قطاع غزة عبد العزيز الرنتيسي لكنها اعربت عن "قلقها الشديد" حيال الاستقرار في المنطقة.  

كما ذكرت اسرائيل وجوب النظر في عواقب اعمالها مشددة في الوقت ذاته على حقها في الدفاع عن النفس--_البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك