13 قتيلا في حملة الجيش اليمني على القاعدة في الجنوب

منشور 16 أيّار / مايو 2012 - 11:10
جنود يمنيون يطلقون النار على مواقع لتنظيم القاعدة في محافظة ابين بجنوب البلاد
جنود يمنيون يطلقون النار على مواقع لتنظيم القاعدة في محافظة ابين بجنوب البلاد

قتل 13 شخصا بينهم 11 مسلحا من القاعدة الاربعاء في المعارك المستمرة لليوم الخامس في اطار الحملة التي تشنها الحكومة اليمنية على التنظيم في ابين بجنوب البلاد، بحسبما افادت مصادر قبلية ومحلية.
وتركزت المعارك في محيط جبل يسوف المطل على مدينة لودر، بعد ان اعلن الجيش انه تمكن بدعم من "لجان المقاومة الشعبية" من "تطهير" هذا الجبل الذي كان يتحصن فيه مقاتلو القاعدة.
واطلق المسلحون المتطرفون فجر الاربعاء هجوما مضادا على جبل يسوف ما اسفر عن مقتل مسلحين مدنيين اثنين من انصار الجيش واصابة اربعة آخرين، بحسب متحدث باسم اللجان.
ورد الجيش على هذا الهجوم ما اسفر عن سقوط 11 مقاتلا من القاعدة بحسب مصادر قبلية. وذكرت هذه المصادر ان الهدوء عم المنطقة بعد هذه المواجهات.
ونقل موقع وزارة الدفاع عن مصدر عسكري مسؤول قوله ان "العمليات العسكرية التي تنفذها وحدات القوات المسلحة الشجاعة من قيادة ومقاتلي اللواء 26 حرس جمهوري واللواء 111 مشاة الأبطال واللجان الشعبية في مديرية لودر حققت نجاحات كبيرة ومهمة في اتجاه القضاء على ما تبقى من فلول العناصر الإرهابية".
واوضح المصدر ان "المقاتلين الابطال من أبناء القوات المسلحة ومعهم الرجال الأوفياء في اللجان الشعبية وجهوا ضربات قاسية وموجعة للعناصر الإرهابية في مديرية لودر وتمكنوا (الثلاثاء) من تطهير العديد من المواقع التي كانت تتواجد فيها تلك العناصر ومن بينها جبل يسوف الاستراتيجي".
وقتل 128 شخصا على الاقل منذ اطلاق الحملة على القاعدة في ابين السبت.
وفي هذا الاطار، افاد مصدر عسكري لوكالة فرانس برس ان ستة عناصر من الجيش اصيبوا بجروح اليوم الاربعاء اثناء تقدم القوات المسلحة على اطراف مدينة زنجبار، عاصمة ابين التي يسيطر عليها التنظيم منذ نهاية ايار/مايو 2011.
وذكر المصدر ان "وحدات عسكرية تزحف نحو اطراف زنجبار، واخرى تمكنت من دخول الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة، خصوصا ناحية مقر الادارة المحلية".
واشار الى تسجيل "مواجهات بالاسلحة الرشاشة في هذه المنطقة".
وتهدف الحملة التي يشنها الجيش الى اخراج مقاتلي القاعدة من مدينتي زنجبار وجعار ومن باقي المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في ابين.
وكانت القاعدة التي تنشط في جنوب اليمن تحت اسم "انصار الشريعة" احكمت سيطرتها على مناطق واسعة في جنوب وشرق البلاد مستفيدة من ضعف السلطة المركزية ومن الاحتجاجات ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح.
الا ان الرئيس اليمني التوافقي عبد ربه منصور هادي يؤكد باستمرار عزم السلطات الجديدة على القضاء على تنظيم القاعدة.
وبدورها ايضا، تشن طائرات من دون طيار يعتقد انها اميركية غارات على مواقع القاعدة في اليمن خصوصا في الجنوب والشرق، وقد اسفرت هذه الغارات عن مقتل العشرات من رجال وقياديي تنظيم القاعدة.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك