2200 مستوطن يقتحمون "الأقصى" بقيادة "بن غفير".. واعتداءات على المصلين

منشور 07 آب / أغسطس 2022 - 08:21
اقتحام المسجد الأقصى
سمعت انفجارات في المسجد الاقصى المبارك ، بالتزامن مع دخول مجموعة من المستوطنين

اقتحم آلاف المستوطنين، اليوم الأحد، المسجد الاقصى المبارك، في "ذكرى خراب الهيكل".

واوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية ان 2201 مستوطنا اقتحموا الاقصى خلال فترتي الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر (1744+458).

 

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية، في مدينة القدس المحتلة، بأن قرابة 2201 مستوطنا مستوطن نفذوا اليوم الأحد، اقتحاما للمسجد الأقصى المبارك، عبر باب المغاربة بحراسة قوات الاحتلال الاسرائيلي، لاحياء ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل"، خلال فترتي الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر (1744+458).

وقالت وسائل اعلام فلسطينية، إن 30 مجموعة من المستوطنين نفذت الاقتحام بشكل متتال.

كما سادت أجواء من التوتر، خلال اقتحام عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير ل"الأقصى"، حيث اعتدت قوات الاحتلال على المصلين من النساء وكبار السن، الذين تعرضوا للشتائم من قبل المستوطنين.

ورفع المستوطنون، العلم الاسرائيلي، كما قاموا  بجولات وصلوات على ابواب الاقصى كافة من الجهة الخارجية، ونظموا حلقات رقص وغناء عند "باب السلسلة"، فيما ردد المصلون تكبيرات امام حشودات المستوطنين.

اقتحام المسجد الأقصى

ونفذت مجموعات متتالية اقتحامات للمسجد الأقصى منذ الساعة السابعة صباحا، بتواجد مكثف لقوات الاحتلال الخاصة والضباط والمخابرات، ومن بينهم كبار الحاخامات.

وسمعت انفجارات في المسجد الاقصى المبارك ، بالتزامن مع دخول مجموعة من المستوطنين واخذ المصلون بترديد التكبيرات.

واعتقلت القوات المصور الصحفي احمد غرابلة بعد مهاجمته خلال تواجده في الأقصى، كما اعتقلت المصور الصحفي محمد عشو خلال تواجده في منطقة باب السلسلة.

فيما اعتقلت القوات السيدة الهام الجعبة بعد إخراجها بالقوة من المسجد الأقصى.

واخرجت القوات شبانل من الاقصى تمكنوا من الدخول اليه.

اعتداء على المصلين في المسجد الأقصى

وزارة الخارجية الفلسطينية

وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الاستهداف الإسرائيلي المتواصل للمقدسات المسيحية والإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، والتي كان آخرها الاقتحامات الجماعية الواسعة التي قام بها غلاة المتطرفين اليهود صباح هذا اليوم لباحاته بمشاركة عضو الكنيست الاسرائيلي المتطرف ايتمار بن غافير وعناصر ومؤيدي الجمعيات الاستيطانية وما تسمى منظمات "جبل الهيكل"، بحجة ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

وأكدت الوزارة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل توظيف مناسباتها واعيادها لخدمة طموحاتها ومخططاتها الاستعمارية التهويدية التوسعية، بما فيها تعميق وتوسيع عمليات تهويد القدس ومقدساتها وتكريس ضمها لدولة الاحتلال، وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديموغرافي القائم بما يخدم روايات الاحتلال التلمودية، بما في ذلك تصعيد اقتحاماتها العدوانية الاستفزازية للمسجد الأقصى بهدف تكريس تقسيمه الزماني على طريق تقسيمه مكانياً.

ان ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من حملات تهويد شرسة ومتواصلة هو جزء لا يتجزأ من حرب الاحتلال المفتوحة على شعبنا وقضيته وحقوقه، ويندرج في إطار محاولاتها لالغاء الوجود الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة وفي عموم المناطق المصنفة (ج) لتسهيل ابتلاعها وتخصيصها كعمق استراتيجي للاستيطان.

فلسطينيون يتصدون لاقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى

وزارة الخارجية الأردنية

كما دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وآخرها السماح للمتطرفين وأحد أعضاء الكنيست باقتحام المسجد وانتهاك حرمته وبحماية من الشرطة الإسرائيلية، محذرة من تبعات استمرار هذه الانتهاكات، ومطالبة بوقفها فورا.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول، إن اقتحام المسجد الأقصى المبارك، والممارسات الاستفزازية بحقه هي عدوان مدان ومرفوض، وخرق فاضح للقانون الدولي وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها، مؤكدا أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تمثل اتجاها خطيرا، وتصرفا عبثيا غير مسؤول يفاقم التوتر ويدفع بالأوضاع إلى دوامة عنف مستمرة.

وشدد الناطق الرسمي باسم الوزارة، على أن المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف بكامل مساحته البالغة 144 دونما هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه.

وحمل الناطق الرسمي باسم الوزارة السلطات الإسرائيلية مسؤولية التصعيد الذي يجري اليوم، مطالبا إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، بالكف الفوري عن جميع الاعتداءات والانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك، واحترام حرمته، مؤكدا ضرورة وقف جميع الإجراءات التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم، واحترام سلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية.

فلسطينيون يتصدون لاقتحام المسجد الأقصى

مواضيع ممكن أن تعجبك