14 جريحا ليلا في المواجهات المستمرة في شمال لبنان

منشور 14 أيّار / مايو 2012 - 07:19
بسبب القنص، قطعت الطريق الرئيسية التي تربط طرابلس، والحدود الشمالية مع سوريا
بسبب القنص، قطعت الطريق الرئيسية التي تربط طرابلس، والحدود الشمالية مع سوريا

سقط 14 جريحا، بينهم عسكريان، ليل الاحد الاثنين في المواجهات المستمرة في طرابلس في شمال لبنان بين مجموعات مسلحة من السنة والعلويين، بحسب ما افاد مصدر امني وبيان للجيش اللبناني.

وقال مصدر امني ان 12 جريحا، بينهم اطفال وامرأة، سقطوا في الاشتباكات بين منطقتي جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة للنظام السوري وباب التبانة ذات الغالبية السنية المؤيدة لحركة الاحتجاج السورية.

وذكر بيان صادر عن قيادة الجيش-مديرية التوجيه ان "دورية من الجيش تعرضت أثناء قيامها بفتح الطريق الرئيسي بين محلتي باب التبانة وجبل محسن، لاطلاق نار من عناصر مسلحة ما ادى الى جرح عسكريين اثنين واصابة بعض الآليات بطلقات نارية".

واشار البيان الى ان قوى الجيش "ردت على مصادر النيران بالمثل، وهي تعمل على معالجة الوضع وملاحقة الفاعلين".

وبذلك ترتفع حصيلة المواجهات التي اندلعت السبت الى ثلاثة قتلى، بينهم ضابط في الجيش، و31 جريحا.

وافاد مراسل وكالة "فرانس برس" في المكان ان "تبادل اطلاق النار بالرشاشات مستمر صباح الاثنين وان هناك قصفا متقطعا بقذائف الار بي جي وقنصا".

وبسبب القنص، قطعت الطريق الرئيسية التي تربط طرابلس، اكبر مدن الشمال، بمحافظة عكار والحدود الشمالية مع سوريا.

وتسجل حركة نزوح من المناطق القريبة من خط المواجهة ومن منطقة القبة شرق مدينة طرابلس. ويتواجد الجيش اللبناني في المنطقة الفاصلة بين جبل محسن وباب التبانة وعلى اطراف المنطقتين.

وعقد اجتماع في طرابلس الاحد ضم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المتحدر من المدينة وفاعليات سياسية وامنية ودينية، تم خلاله الاتفاق على نشر الجيش في الاحياء التي شهدت المواجهات. الا ان تبادل اطلاق النار لا يزال يحول دون انتشار كامل للجيش في هذه المناطق.

وبدأت الاشتباكات بعد مواجهة مساء السبت بين الجيش اللبناني وشبان اسلاميين كانوا يتظاهرون في طرابلس، مطالبين بالافراج عن شادي المولوي (27 عاما)، المتهم بـ"التواصل مع تنظيم ارهابي"، والذي كان اوقف قبل ساعات.

ونصب اسلاميون خيما عند المدخل الجنوبي لمدينة طرابلس وحملوا رايات سوداء كتب عليها "لا اله الا الله محمد رسول الله"، اضافة الى علم سوريا ما بعد الاستقلال الذي يعتمده معارضو النظام في سوريا المجاورة. واكد المعتصمون ان المولوي من انصار الحركة الاحتجاجية في سوريا، وان هذا هو سبب توقيفه.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك