14 قتيلا بغارات ببغداد وتقرير اميركي يدعو لحل الشرطة العراقية

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:05

قتل 14 شخصا في غارات شنتها الطائرات الاميركية في بغداد واسفرت كذلك عن هدم العديدة من المنازل، فيما اوصت لجنة مستقلة في تقرير الى الكونغرس الاميركي بحل قوة الشرطة العراقية واعادة تنظيمها بسبب طابعها الطائفي.

وقالت مصادر الشرطة العراقية ان الغارات شنتها الطائرات الاميركية مساء الاربعاء على منطقة الوشاش في حي المنصور التي تعد احد معاقل جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

ويشن الجيش الاميركي سلسلة عمليات تشمل ضربات جوية على ما يصفه بعناصر مارقة من جيش المهدي. وهو يقول ان العديد من هذه الجماعات له صلة بايران التي يتهمها بتزويد المقاتلين بالسلاح والتدريب وهو ما تنفيه طهران.

وفي الاسبوع الماضي أمر الصدر بتجميد عمليات جيش المهدي لستة أشهر في خطوة اعتبرت محاولة لاستعادة سيطرته على الميليشيا التي يقول مسؤولون أميركيون انها تجزأت لمجموعات لا تطيع أوامره.

حل الشرطة

من جهة اخرى، اوصت لجنة اميركية مستقلة يرأسها الجنرال المتقاعد جيمس جونز -وهو القائد الأعلى السابق للقوات الاميركية في اوروبا- في تقرير لها بحل قوات الشرطة العراقية التي "ثبت" انها "غير فعالة في العمليات."

وقال التقرير ان "الطائفية في وحداتها تقوض قدرتها على توفير الامن..قوة الشرطة غير ممكنة الاستمرار في صورتها الحالية... ينبغي حل الشرطة الوطنية واعادة تنظيمها."

وتحدث التقرير الذي سينشر رسميا الخميس بشكل أكثر ايجابية عن الجيش العراقي قائلا ان الجيش بات قادرا على تولي المزيد من المهام القتالية من القوات المتعددة الجنسيات في العراق. لكنه أضاف أن الجيش لن يتمكن من العمل منفردا لمدة تتراوح بين 12 و18 شهرا.

وسارع البنتاغون الى التعبير عن اختلافه في الرأي مع توصيات اللجنة لكنه أقر بانه توجد مشكلات.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيوف موريل "لا نعتقد انه من الضروري حل قوة الشرطة الوطنية. ونقر ايضا بانه توجد مشكلات طائفية حقيقية داخل قوة الشرطة الوطنية. نحن ندرك ذلك والحكومة العراقية تدرك ذلك."

وهذا التقييم الامني هو واحد من عدة تقارير بشأن العراق طلب الكونغرس الاميركي عرضها عليه هذا الشهر في الوقت الذي يواصل فيه المشرعون مناقشاتهم بشأن الحرب التي لا تتمتع بتأييد ويراجع فيه الرئيس جورج بوش استراتيجيته.

وقال تقرير اخر صدر عن مكتب محاسبة الحكومة -وهو هيئة رقابية مستقلة تتبع الكونغرس الثلاثاء أن العنف لايزال مرتفعا في العراق وأن عدد أفراد قوات الامن التي تستطيع تنفيذ عمليات مستقلة تراجع.

وسيعرض البيت الابيض تقييما من جانبه بحلول 15 الجاري بعد شهادة قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس والسفير الاميركي لدى العراق ريان كروكر امام الكونغرس الاسبوع القادم.

وانتقدت اللجنة بشدة وزارة الداخلية العراقية قائلة ان الطائفية والفساد يستشريان في صفوفها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك