14 قتيلا بينهم اميركيان والزرقاوي يتبنى تفجيري تكريت وترجيح استبعاد حزب علاوي من الحكومة

منشور 24 نيسان / أبريل 2005 - 04:46

قتل 14 بينهم جنديان اميركيان في هجمات متفرقة في العراق اثنتان منها انتحاريتان تبنتهما جماعة الزقاوي، فيما رجح نواب ومفاوضون في عملية التشكيل الحكومي عدم تولي اي من أعضاء حزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته اياد علاوي اية حقائب وزارية.

واعلن مصدر في الشرطة العراقيسة في تكريت (180 كلم شمال بغداد)، ان سبعة اشخاص قتلوا بينهم اربعة رجال شرطة وجرح 37 اخرون بينهم 22 من الشرطة في عمليتين انتحاريتين بسيارتين مفخختين امام اكاديمية للشرطة ومركز تنسيق عراقي-اميركي صباح الاحد.

واشار المصدر الى ان "الانفجار الاول نفذ بسيارة اوبل زرقاء اللون والثاني بسيارة تويوتا" مشيرا الى ان "المركزين متلاصقين".

وقال شرطي فضل عدم الكشف عن هويته ان "الانفجار الاول لم يسفر عن سقوط ضحايا ولكن مع انتشار القوات الامنية العراقية اقتحم انتحاري اخر بسيارته المكان وفجر نفسه وسط التجمع". واضاف ان "عناصر الشرطة كانوا يستعدون للسفر لمتابعة دورة تدريبية خارج العراق".

وافاد شهود ان خمس سيارات احترقت وتضررت واجهات المركزين. واضاف ان الشرطة وقوات الحرس الوطني والجيش الاميركي اغلقت جميع الطرق المؤدية الى مكان الانفجار ومنعت ايا كان من الوصول اليه فيما حلقت مروحيات اميركية فوق الموقع.

وفرض حمد حمود الشكطي محافظ صلاح الدين التي تعتبر تكريت مركزها حظر التجول في مدينة تكريت اعتبارا من الساعة 9,00 وحتى اشعار اخر.

وتبنت مجموعة الاسلامي المتطرف ابو مصعب الزرقاوي في بيان يتعذر التأكد من صحته نشرته على الانترنت العمليتين الانتحاريتين.

وفي بغداد اعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية ان شخصا قتل وجرح ثلاثة اخرون في اطلاق نار وانفجار عبوة ناسفة.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان "عراقيا قتل فجر الاحد في حي الدورة في جنوب بغداد برصاص مسلحين مجهولين وقد تدخل الجيش الاميركي ولكنه لم يعتقل احدا". واضاف ان "ثلاثة اشخاص جرحوا في حي الزعفرانية (غرب بغداد) في انفجار عبوة ناسفة عند الساعة 7,10 من صباح الاحد لدى مرور رتل اميركي.

واوضح المصدر ان عبوة ناسفة انفجرت ليل السبت الاحد بالقرب من مسجد سني في حي الاعظمية في شمال بغداد اسفرت عن اضرار مادية. واشار الى انه اعقب انفجار العبوة اطلاق نار وتم اعتقال حارس المسجد.

وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) اعلن مصدر في الشرطة ان قوات التدخل السريع القت القبض صباح الاحد على على احد المطلوبين واشتبكت خلال العملية مع مسلحين مجهولين حاولوا التصدي لها فجرح اثنان من المسلحين ومدني.

في اللطيفية (جنوب بغداد) قتل اربعة اشخاص وجرح خامس في انفجار عبوة ناسفة كانوا يزرعونها صباح الاحد بين منطقتي اللطيفية والحصوة (50 كلم جنوب بغداد) حسب ما قال مصدر في الشرطة العراقية.

وقال النقيب ثامر الكعبي "رجال الشرطة اكتشفوا عددا اخر من العبوات التي زرعها هؤلاء المسلحون على الطريق نفسه". واوضح ان "جثثهم تمزقت بفعل الانفجار الذي وقع عند الساعة الرابعة (منتصف الليل ت.غ.)" مشيرا الى ان "الشرطة تركت جثثهم في مكان الانفجار حتى يتعرف عليها ذووهم".

وتابع "لم يحضر احد للتعرف عليهم لذلك قامت الشرطة بنقل الجثث الى مستشفى الاسكندرية (جنوب بغداد)".

من جهة اخرى اعلن مصدر في الجيش العراقي اعتقال عشرين شخصا يشتبه بقيامهم بهجمات على القوات الاميركية والعراقية جنوب غرب بغداد.

وقال النقيب حسين العماري ان "قوات مشتركة من الجيش العراقي والحرس الوطني والقوات الاميركية شنت حملة مداهمات واعتقالات واسعة في منطقة جرف الصخر (60 كلم جنوب غرب بغداد)".

واوضح ان الحملة "بدأت امس (السبت) وادت الى اعتقال عشرين شخصا من المشتبه فيهم" مشيرا الى ان "الحملة لا تزال مستمرة حتى الان".

وقتل عراقيان في انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا عسكريا اميركيا جنوب بغداد حسبما افاد مصدر في الشرطة العراقية.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان "عراقيين اثنين قتلا في انفجار سيارة مفخخة لدى مرور رتل عسكري اميركي جنوب بغداد".

واوضح ان "الانفجار وقع عند الساعة 14,00 بالقرب من مقر الشركة العامة لنقل الركاب والمقر السابق لوكالة الطاقة الذرية على طريق جرف الصخر حوالى 20 كلم جنوب بغداد".

كما اعلن مصدر في الشرطة العراقية الاحد ان ثلاثة اشخاص قتلوا وجرح اربعة جنود عراقيين في هجومين منفصلين في بيجي والشرقاط (شمال بغداد).

وقال المقدم في الشرطة فارس مهدي ان "سائق شاحنة عراقيا يدعى نهم محمود (29 عاما) قتل فجر الاحد في منطقة تلول الباج (11 كلم شمال غرب الشرقاط (300 كلم شمال بغداد).

واضاف ان الشاحنة كانت "في رتل شاحنات تواكبه القوات الاميركية عندما تعرضت لانفجار عبوة ناسفة تبعته رشقات من اسلحة خفيفة". واوضح ان "محمود قتل على الفور ونقلت الشرطة جثتة الى ذويه".

ومن ناحيته قال المقدم حسن صلاح من شرطة بيجي ان "مقاولين عراقين قتلا برصاص مسلحين مجهولين بالقرب من قرية الحجاج (9 كلم شمال بيجي) على طريق بيجي-الشرقاط".

واوضح ان الحادث وقع عند الساعة 23,00 (19,00 تغ) من مساء السبت. واضاف ان "اربعة جنود عراقيين جرحوا بانفجار عبوة ناسفة في بيجي (200 كلم شمال بغداد).

واعلن الجيش الاميركي في بيان السبت انه اعتقل ستة اشخاص يعتقد انهم "ارهابيون" ويشتبه بضلوعهم في اسقاط مروحية بلغارية الخميس ما ادى الى مقتل احد عشر اجنبيا بينهم ستة اميركيين يعملون في شركة امنية خاصة.

وقال البيان ان "مواطنا عراقيا ابلغ الجنود الاميركيين في قوة +تاسك فورس+ انه يعرف المكان الذي اوقف فيه الارهابيون السيارة التي كانوا يستقلونها عند مهاجمتهم المروحية".

واضاف ان العراقي "رافق الجنود الى المكان الذي اوقف فيه الارهابيون السيارة" وهي بيك-اب من طراز "كيا" كورية الصنع زرقاء اللون. وتابع "عندما وصل الجنود الى المكان اكد لهم مواطنون محليون اخرون رواية العراقي الاول وارشدوهم الى مكان اقامة الارهابيين".

واوضح البيان ان "الجنود داهموا منزلين عند الساعة 12,30 بالتوقيت المحلي" السبت. وقد اعتقلوا في المنزل الاول ثلاثة رجال وصادروا مواد تدخل في صنع قنابل. واضاف البيان ان الجنود "اعتقلوا في المنزل الثاني ثلاثة مشتبه فيهم اخرين ضالعين في صنع متفجرات".

ولم يوضح البيان المكان الذي تمت فيه العملية لكن الفريق الذي قام بها مسؤول عن الامن في بغداد ومنطقتها.

وقد تبنى "الجيش الاسلامي في العراق" في بيان اسقاط المروحية البلغارية وبث عبر شبكة الانترنت شريط فيديو ظهر فيه ما قال انها بقايا لجثث الضحايا وحطام المروحية.

على صعيد آخر اعلن الجيش الاميركي في بيانين منفصلين الاحد ان جنديين اميركيين قتلا في انفجارين الاول في مدينة الفلوجة (غرب بغداد) السبت والاخر في شرق بغداد الاحد.

وجاء في البيان الاول ان "جنديا من سلاح البحرية ملحق بوحدة مشاة البحرية الثانية قتل السبت في انفجار عبوة ناسفة خلال مشاركته في عملية قتالية في الفلوجة" (50 كلم غرب بغداد). ولم يعط البيان اي تفاصيل اضافية.

وجاء في البيان الثاني ان "جنديا اميركيا قتل بانفجار عبوة ناسفة بالشاحنة التي كان على متنها صباح الاحد شرق بغداد".

وبذلك يرتفع الى 1564 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياحه في اذار/مارس 2003 حسب حصيلة نشرتها وزارة الدفاع الاميركية.

ترجيح استبعاد علاوي

سياسيا، اعلن مشرعون بالجمعية الوطنية العراقية وأطراف معنية في مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية يوم الاحد ان الزعماء العراقيين سيعلنون عن التشكيل خلال أيام ولن يتولى أي من أعضاء حزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته اياد علاوي أي حقائب وزارية.

ونقلت وكالة انباء رويترز عن مسؤول رفيع يشارك في المحادثات "لن يشارك علاوي... لن يتولى حزبه أي وزارات" مضيفا أن القرار اتخذ بعد جولة أخرى من المفاوضات يوم السبت استمرت لاكثر من عشر ساعات. ومضى يقول "ما زالت هناك بعض التفاصيل التي يتعين الاتفاق عليها ولكن من المفترض أن يعلن التشكيل الحكومي بحلول يوم الاثنين."

وقال الساسة مرارا في الاسابيع الاخيرة انهم على وشك الاعلان عن التشكيل الحكومي ولكن لم يتحقق ذلك. ومن الناحية النظرية أمام رئيس الوزراء المكلف ابراهيم الجعفري حتى السابع من مايو ايار لتشكيل الحكومة. وتجرى المحادثات منذ نحو ثلاثة أشهر منذ اجراء الانتخابات العراقية في 30 يناير كانون الثاني. وتسببت الخلافات بين الائتلاف الشيعي الرئيسي والاكراد والسنة وحزب علاوي حول توزيع الحقائب الوزارية في عرقلة العملية.

ومع انتهاء المحادثات يوم السبت أصدر علاوي بيانا يحث فيه كل الاطراف على الاسراع في تشكيل الحكومة لصالح البلاد. وقال ثائر النقيب المتحدث باسم علاوي انه في حالة عدم ضم الاعضاء في حزب علاوي للحكومة سيستمر علاوي في دعمه لها. وأضاف النقيب أن حزب علاوي سيدعم الحكومة الجديدة ولكن ان لم يحصل على ما يناسبه بعد ما حصل عليه في الانتخابات فانه لن يشارك في الحكومة.

وكان علاوي الذي حصل حزبه على 40 مقعدا من بين 275 مقعدا في البرلمان قد ذكر انه لن يشارك الا اذا حصل حزبه على أربع وزارات بما في ذلك اما وزارة الدفاع أو الداخلية.

وقال الائتلاف الشيعي الرئيسي الذي يضم الجعفري وهو أكبر قوة في السياسة العراقية ان طلبات علاوي مبالغ فيها وصعبة التنفيذ. ويرغب الاكراد الذين احتلوا المركز الثاني في الانتخابات في ضم علاوي وهو شيعي علماني مقرب من واشنطن الى الحكومة لاحداث توازن مع الكتلة الشيعية وهي في أغلبها ذات توجه ديني. ولكن في نهاية الامر فهم مصممون على جعل الاولوية لتشكيل الحكومة قريبا وضمان اشراك السنة أيضا حتى اذا كان ذلك يعني عدم ضم علاوي. وكانت هناك مخاوف من أنه في حالة استمرار التأجيل فلن يتمكن الجعفري من تشكيل الحكومة بحلول مهلة السابع من مايو ايار مما يعني أنه سيتعين اختيار رئيس وزراء جديد وقد يحيط ذلك مستقبل البلاد بمزيد من الشكوك. وقال برهم صالح وهو مسؤول كردي بارز يشارك في المحادثات في وقت متأخر من مساء السبت ان عدم التزام الجعفري بالمهلة سيمثل أزمة سياسية حقيقية وربما كارثة مضيفا أن ذلك ليس خيارا مطروحا.

ومضى يقول ان العراق يحتاج حكومة وان التأخير لم يعد له مبرر. في حالة اعلان تشكيل حكومة خلال اليومين المقبلين فمن المتوقع أن يحصل الائتلاف الشيعي على 17 من بين نحو 32 وزارة بما في ذلك وزارة الداخلية.

ومن المتوقع أن يحصل الاكراد على ثماني وزارات والسنة على ما تبقى من المناصب في الحكومة بعد حصولهم على 17 مقعدا فقط في البرلمان ولكن كل الاطراف ترغب في اشراكهم في الحكومة حتى لا يكونوا منبوذين. لكن لم يتضح بعد كيفية توزيع الوزارتين الاخريين الهامتين وهما وزارة النفط ووزارة الدفاع.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك