16 قتيلا في مواجهات بين افراد عشيرة وحرس شركة اوكرانية في اليمن

منشور 09 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:07

قتل 16 شخصا بينهم عشرة عسكريين في اشتباكات مسلحة الخميس بين افراد عشيرة وجنود مكلفين حماية شركة نفطية اوكرانية في محافظة شبوة شرق صنعاء.

ونقل موقع "26 سبتمبر نت" الالكتروني الناطق باسم وزارة الدفاع اليمنية عن محافظ شبوة علي الرويشان ان الاشتباكات اسفرت عن وقوع 16 قتيلا هم 10 عسكريين وستة من رجال القبائل بالاضافة الى عدد من الجرحى من الطرفين.

واوضح المحافظ ان بين القتلى قائد الكتيبة عبدالله علوان وسائقه.

وكان مصدر امني في شبوة اكد قبل ذلك لوكالة فرانس مقتل ستة مدنيين وستة جنود في اشتباكات اندلعت قبل الظهر بين افراد عشيرة بلحارث وكتيبة من الجيش مكلفة حماية شركة نفطية اوكرانية.

ووقعت الاشتباكات في مديرية عسيلان (محافظة شبوة) على بعد حوالى 480 كلم من صنعاء بعد رفض الشركة توظيف افراد من عشيرة بلحارث بحسب ما افاد سكان.

واوضح الموقع ان المهاجمين "باشروا اطلاق النار على الجنود ونهبوا سيارتين تابعتين للجيش واحرقوا ثلاث سيارات اخرى" مشيرا الى ان الجيش استعاد السيارات على الفور.

وقال الرويشان ان تحقيقا فتح "لمعرفة الدوافع والاسباب الحقيقية وراء الحادث".

وافاد مصدر من الوجهاء اليمنيين في المنطقة ان المواجهات انتهت قبل وصول وزير الدفاع اليمني محمد ناصر احمد علي ظهر الخميس الى المنطقة.

واكدت مصادر امنية يمنية لفرانس برس ان وزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان اللواء احمد علي الأشول "وصلا الى محافظة شبوة لاحتواء الاوضاع في منطقة عسيلان".

كما اكدت المصادر ان الاشتباكات وقعت "على خلفية مطالب بالتوظيف في شركة النفط الاوكرانية العاملة في وادي جنة والمتعهدة باعمال حفريات لصالح شركة +بيرن انرجي+ البريطانية الحاصلة على حق الامتياز للتنقيب عن النفط في قطاع في منطقة ريام في مديرية عسيلان".

وكان شهود اتصلت بهم فرانس برس من صنعاء افادوا ان المواجهات اندلعت عندما حاول افراد في عشيرة بلحارث منع موظفي الشركة الاوكرانية من العمل بسبب رفض الشركة توظيف افراد من العشيرة.

واحرق افراد من العشيرة مسلحين برشاشات كلاشنيكوف سيارة عسكرية واحتجزوا ستة جنود لبضع ساعات قبل ان يفرجوا عنهم بحسب ما ذكر شهود.

وقال مصدر في الاعيان ان "السلطات على اعلى المستويات في صنعاء اتصلت بزعماء العشيرة الذين اكدوا انهم سيتدخلون لوضع حد للاشتباكات وحل المشكلة".

وقال المحافظ من جهته ان "هناك مساعي لتهدئة الاوضاع في المنطقة تقوم بها وساطة من الوجهاء والاعيان في منطقة عسيلان".

واشار الى ان "الحوادث دائمة الوقوع في المنطقة بسبب خلافات بين المقاولين المتعاملين مع الشركات النفطية مع بعضهم بالاضافة الى المشاكل حول حصص التوظيف في تلك الشركات".

في حزيران/يونيو قتل جندي يمني موظفين آسيويين من شركة "اوكسدنتل بتروليوم كوربوريشن" واصاب خمسة آخرين بجروح بينهم مدير الشركة في محافظة شبوة.

وكان الجندي عنصرا في الكتيبة المكلفة حماية الشركة. وقالت السلطات انه يشكو من "مشاكل عاطفية ونفسية".

وشهد اليمن ايضا في السنوات الاخيرة عمليات خطف اجانب قامت بها عشائر للضغط على السلطات للحصول على مطالبها. وغالبا تنتهي عمليات الخطف هذه من دون سقوط ضحايا.

ويعتبر اليمن من افقر دول العالم. ويبلغ عدد سكانه حوالى عشرين مليون شخص. وهو بلد منتج للنفط غير عضو في منظمة اوبك. ويقوم بتصدير اكثر من نصف انتاجه النفطي المقدر بحوالى 380 الف برميل يوميا.

مواضيع ممكن أن تعجبك