20 قتيلا بالعراق والنواب الاميركي يقر مشروعا للانسحاب

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:28

لقي خمسة اشخاص مصرعهم في تفجير انتحاري في كركوك، وقتل 25 شخصا في هجوم شنه الجيش الاميركي قرب العاصمة بغداد، فيما اقر مجلس النواب الاميركي مشروعا يحدد جدولا لسحب القوات من العراق في تحد جديد الرئيس جورج بوش.

وقالت الشرطة العراقية في كركوك الخميس ان خمسة اشخاص قتلوا واصيبة اكثر من عشرين اخرين في هجوم انتحاري بواسطة سيارة مفخخة استهدف مدير شرطة طوارىء كركوك (شمال بغداد).

وقال العميد برهان حبيب طيب مدير شرطة بلدة كركوك ان "خمسة اشخاص قتلوا على الاقل واصيب اكثر من عشرين اخرين بينهم العميد خطاب عارف عبد الله مدير شرطة طوارىء كركوك عندما هاجم انتحاري يستقل سيارة مفخخة موكبه في حي تسعين جنوب المدينة".

واضاف طيب ان "التفجير وقع خلال قرابة الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (الخامسة ت.غ.) اثناء توجه العميد الى مقر عمله، وقد اصيب بجروح متوسطة نقل على اثرها الى المستشفى".

وتعتبر مديرية الطوارىء احدى اهم المؤسسات الامنية في المحافظة اذ يقع على عاتقها معظم الواجبات الخاصة بمواجهة الارهاب ومقاتلة تنظيم القاعدة الذي ينشط في غرب محافظة كركوك وجنوبها.

وجاءت انباء هذا التفجير فيما اعلن الجيش الاميركي ان قوات أميركية تدعمها الطائرات قتلت 25 شخصا يُشتبه بأنهم مقاتلون في عمليات استهدفت القاعدة قرب العاصمة العراقية بغداد.

وقال الجيش في بيان ان المسلحين المشتبه بهم قتلوا خلال عمليات في وقت متأخر الثلاثاء وساعة مبكرة الأربعاء الى الغرب من ترمية. وأضاف البيان ان 21 من المشتبه بهم اعتقلوا.

وقال البيان ان القوات الأميركية استدعت الطائرات لمهاجمة رجال مسلحين شوهدوا يتحركون "بقصد عدائي" في منطقة العمليات. وقتل أحد المسلحين.

ثم تدخلت القوات البرية في المنطقة حيث تعرضت لاطلاق النيران. واستدعت القوات مرة ثانية الطائرات التي قتلت 24 شخصا يشتبه بانهم من المسلحين.

وقال البيان ان القوات عثرت على مخبأ أسلحة حوى عددا من المدافع المضادة للطائرات وصواريخ أرض-أرض والبنادق والمسدسات وقذائف الهاون ودانات المدفعية.

ولم يمكن على الفور الوصول الى الشرطة العراقية لسؤالهم التعقيب على العملية.

سحب القوات

في هذه الاثناء، وافق مجلس النواب الاميركي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون على جدول زمني لسحب القوات من العراق متحديا الرئيس جورج بوش بربطه مشروع القانون بتمويل جديد للحرب قدره 50 مليار دولار.

وجاءت موافقة المجلس بأغلبية 218 صوتا مقابل 203 أصوات معارضة وارسل المشروع المثير للجدل الى مجلس الشيوخ حيث يواجه معركة صعبة لان الجمهوريين تعهدوا بتعطيله.

وفي البيت الابيض قالت دانا بيرينو المتحدثة باسم بوش قبل التصويت "اذا قدمت للرئيس هذه النسخة من مشروع القانون فسوف يرفضها مستخدما حق النقض (الفيتو)."

وقالت مصادر ان نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الديمقراطية وهي من أشد منتقدي حرب العراق قالت لزملائها ان هذا التصويت سيكون اخر تصويت على تمويل الحرب هذا العام حتى لو استخدم بوش حق الفيتو ضده.

ويسخر الجمهوريون من التصويت المتتالي الذي يجريه الديمقراطيون في مجلسي الشيوخ والنواب على مشروعات قرارات غير ناجحة لانهاء حرب العراق.

وطرح العديد من مشروعات القرارات في الكونجرس منذ يناير كانون الثاني حين هيمن الديمقراطيون بأغلبية ضئيلة على الكونغرس بمجلسيه وهم يفتقرون للاصوات الكافية التي تمكنهم من تخطي الفيتو الذي يستخدمه الرئيس والتغلب على معارضة الجمهوريين.

وقال السناتور هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ انه سيحاول حشد الاصوات الكافية لتمرير مشروع القرار هذا الاسبوع وهي مهمة أصعب في مجلس الشيوخ حيث تتقلص اغلبية الديمقراطيين الى صوت واحد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك