3 شهداء في غزة ومشعل يعتبر استهداف عرفات تهديدا لحماس

منشور 05 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

وضع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس تهديد ارئيل شارون لرئيس السلطة الفلسطينية وضعه في سياق تهديد حركة حماس فيما قتلت قوات الاحتلال 3 شبان فلسطينيين في غزة شنت حملة اعتقالات في مدن الضفة الغربية. 

3 شهداء  

قتل جيش الاحتلال الاسرائيلي ثلاثة فلسطينيين في قطاع غزة  

وقالت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) ان جنود الاحتلال اطلقوا نيران دباباتهم على محمد سلامة أبو رويضة(18عاماً)، وعمار عدنان الرجودي (18عاماً)، ومحمد زيدان أبو سمهدانة (19عاماً)، وثلاثتهم من مخيم المغازي. 

وقال مسؤولون ان الشهداء أصيبوا بنيران دبابة اسرائيلية في قرية جحر الديك الفلسطينية بالقرب من مخيم البريج القريب من مستوطنة نتساريم في وقت متأخر من مساء الاحد.  

وأكد مصدر عسكري اسرائيلي أن القوات أطلقت النيران على "ثلاث شخصيات مثيرة للشك" حين رصدتهم بعد وصولهم الى طريق يقود الى خارج مستوطنة نتساريم  

ونقل أطباء فلسطينيون الجثث يوم الاثنين وقالوا ان الرجال لم يكونوا مسلحين.  

وأعلن الدكتور إبراهيم المصدر، مدير "مستشفى شهداء الأقصى" في دير البلح،إن الشهداء وصلوا إلى المستشفى، وقد أصيبت أجسادهم بإصابات مختلفة في أنحاء الجسم إثر إصابتهم بشظايا قذائف دبابة. 

في تطور ميداني اخر، هدم جيش الاحتلال فجر الاثنين منزل فلسطيني من نشطاء حركة حماس في قرية دير السودان، شمالي مدينة رام الله، يدعى فلاح شحادة. ويقول الجيش الإسرائيلي إن "شحادة عمل على تجنيد منفذي عمليات، ونفذ عمليات إطلاق نار ونصب عبوات ناسفة في المنطقة".  

ونقلت "يديعوت احرنوت" التي اوردت النبأ عن مصادر عسكرية اسرائيلية قولها ان "شحادة كان مسؤولا ً عن عملية إطلاق النار التي وقعت في الـ14 من كانون الثاني/ يناير بالقرب من مستوطنة تلمون، والتي أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة مواطن إسرائيلي آخر.  

واعتقلت قوات تابعة للجيش الإسرائيلي، الليلة الماضية، 13 فلسطينيـًا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية. فقد تم اعتقال ثمانية فلسطينيين في نابلس، أحدهم ينتمي إلى تنظيم حركة فتح. كما تم اعتقال فلسطيني آخر جنوبي مدينة بيت لحم. واعتقلت القوات الإسرائيلية أربعة فلسطينيين ينتمون إلى تنظيم حركة فتح في مدينة الخليل 

حماس 

الى ذلك اعتبر خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس التهديدات الجديدة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من شارون بأنها "تهديد صهيوني لحركة حماس، على اعتبار أن تهديد اى قائد فلسطيني هو تهديد لنا ولشعبنا وفصائله المجاهدة". 

وقال في حديث للمجد الأردنية الأسبوعية "اننا نبحث مع الدول العربية والفصائل الفلسطينية صيغة جديدة للمشاركة الجماعية في صنع القرار الفلسطيني موضحا إن لا تغيير على موقف الحركة الرافض للمشاركة في السلطة الفلسطينية وهياكلها السياسية القائمة باعتبارها قامت على تسوية سياسية كانت ولا زالت ترفضها حماس". 

واعتبر الرد على الجريمة باغتيال الشيخ احمد ياسين من اولويات حركته إضافة إلى تطوير المقاومة ونقلها إلى طور جديد في إطار النسج الاستراتيجي لتحرير الأرض وإنهاء الاحتلال واستعادة الحقوق كذلك تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية على قاعدة استمرار المقاومة والتمسك بالحقوق إلى صيغة وطنية تشكل مرجعية القرار السياسي الفلسطيني 

—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك