3 شهداء وجرح 25 فلسطينيا و3 جنود في مواجهات شمال القطاع وحملة اعتقالات ضخمة في سلواد

منشور 20 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

استشهد ثلاثة فلسطينيين وجرح اكثر من 25 اخرين كما اصيب ثلاثة جنود اسرائيليين في مواجهات قرب شمال قطاع غزة. ياتي ذلك فيما شنت القوات الاسرائيلية حملة اعتقالات ضخمة في سلواد شمال رام الله، طالت العشرات غالبيتهم من اقرباء القياديين في حركة حماس خالد مشعل وابراهيم حامد.  

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا وجرح اكثر من خمسة وعشرين اخرين في عملية توغل للقوات الاسرائيلية قرب بيت حانون شمال قطاع غزة. 

وكانت قوة اسرائيلية كبيرة ترافقها دبابتان وجرافة قد توغلت في المنطقة في وقت سابق من ظهر الثلاثاء بحجة التصدي لمطلقي قذائف مورتر على مدن في جنوب اسرائيل. 

وقال شهود ان القوات الاسرائيلية فتحت نيرانها عشوائيا باتجاه منازل الفلسطينيين في المنطقة ما ادى الى استشهاد ثلاثة منهم وجرح عدد اخر. واعلن الجيش الاسرائيلي ان ثلاثة من جنوده اصيبوا في اشتباكت مع فلسطينيين حاولوا التصدي لقواته. 

واوضحت مصادر طبية ان خلدون أبو جراد (21 عاماً)، ومعتصم رفيق نصير (18 عاما) وفلسطينيا ثالثا لم تعرف هويته بعد، قد استشهدوا بنيران القوات الاسرائيلية خلال هذا التوغل. 

وقالت المصادر الطبية ان الشهيدين ابو جراد ونصير اصيبا بعيارات نارية في الراس. 

واشارت المصادر ذاتها الى ان أكثر من 25 فلسطينيا اصيبوا ايضا خلال هذا التوغل. 

من جهة ثانية، فقد هدم الجيش الاسرائيلي منزلا ومحطة للوقود شرق مدينة دير البلح.  

كما فتح نيران رشاشاته تجاه منازل الفلسطينيين في حي الجنينة في مدينة رفح ما اسفر عن اصابة فلسطيني بجروح. 

وأفادت مصادر طبية في "مستشفى الشهيد أبو يوسف النجار" في رفح أن حسين الشاعر (32 عاماً)، أصيب بعيار ناري في الفخذ الأيسر جراء إطلاق قوات الاحتلال المتمركزة في حيي البرازيل والسلام على الحدود مع مصر نيران أسلحتها الرشاشة بشكل عشوائي تجاه منازل المواطنين. 

ووصفت المصادر حالة المصاب بالحرجة، مشيرة إلى أنه تم تحويله إلى "المستشفى الأوروبي" ومن ثم إلى "مستشفى الشفاء" في مدينة غزة، نظراً لخطورة حالته.  

حملة اعتقالات ضخمة في سلواد 

الى ذلك، افاد شهود ان القوات الاسرائيلية واصلت الثلاثاء حملة اعتقالات ضخمة كانت بداتها فجرا في بلدة سلواد شمال رام الله بالضفة الغربية وطالت العشرات من اقرباء القياديين في حركة حماس خالد مشعل وابراهيم حامد. 

وقال سكان في سلواد إن قوات عسكرية كبيرة جدا يقدر قوامها بمئات الجنود وعشرات الآليات المدرعة وناقلات الجند وجيبات عسكرية اقتحمت القرية في الساعات الاولى من فجر الثلاثاء، ثم فرضت حظر التجول على البلدة قبل ان تشرع في حملة مداهمات واعتقالات واسعة طالت العشرات. 

وأوضحت المصادر أن الحملة غير المسبوقة على سلواد طالت حتى الظهر نحو 70 فلسطينيا تم تقييدهم ونقلهم معصوبي الأعين بناقلات الجنود المدرعة الى معسكر الاعتقال والتوقيف في سجن عوفر القريب من رام الله. 

وطالت الاعتقالات أقارب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل الذي تتحدر أصوله من القرية، وكذلك اخوة وابناء اخوة إبراهيم مرعي حامد الذي تطارده القوات الاسرائيلية منذ سنوات بتهمة تزعم الذراع العسكري لحماس في الضفة الغربية. 

وقالت المصادر إن معظم المعتقلين سبق أن اعتقلوا بتهمة نشاطهم في حركة المقاومة الإسلامية حماس أو من المتعاطفين مع الحركة. 

الى ذلك، فقد اعتقلت القوات الاسرائيلية ثلاثة فلسطينيين في نابلس، وفلسطينيين اثنين في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.اضافة الى ثلاثة اخرين في جنين.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك