30 جريحا فلسطينيا خلال تظاهرة ضد جدار الفاصل

منشور 24 نيسان / أبريل 2009 - 05:20
افادت مصادر طبية وشهود عيان ان 30 متظاهرا و13 جنديا اسرائيليا اصيبوا الجمعة بجروح اثر قيام الجنود الاسرائيليين باطلاق النار على متظاهرين كانوا يحتجون على جدار الفصل الذي تقيمه اسرائيل في الضفة الغربية.

وافادت المصادر نفسها ان 25 متظاهرا بينهم ناشطون اجانب واسرائيليون اصيبوا في غالبيتهم بجروح طفيفة عندما قامت القوات الاسرائيلية باطلاق الرصاص المطاطي واستخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم في قرية بلعين غرب رام الله.

وشارك مئات الاشخاص في هذه التظاهرة.

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان القوات الاسرائيلية استخدمت "وسائل مكافحة اعمال الشغب" بعدما تعرضت قوات الامن الاسرائيلية للرشق بالحجارة. وقالت ان 13 جنديا اسرائيليا اصيبوا بجروح طفيفة جراء الرشق بالحجارة.

واصيب خمسة متظاهرين اخرين برصاص الجنود الاسرائيليين في قرية نعلين القريبة من بلعين. وافادت مصادر الاسعاف ان احدهم اصيب برصاصة مطاطية في عينه.

وكان فلسطيني في الثلاثين من العمر قتل الجمعة الماضي برصاص الجنود الاسرائيليين في بلعين خلال تظاهرة ضد الجدار الفاصل.

ويتظاهر ناشطون فلسطينيون ودعاة سلام اسرائيليون واجانب كل يوم جمعة في بلعين التي تحولت الى رمز للنضال ضد جدار الفصل.

وهذا الجدار الذي تقدمه اسرائيل على انه "سياج لمكافحة الارهاب"، سيمتد على طول اكثر من 650 كلم، ويصفه الفلسطينيون بانه "جدار الفصل العنصري". وهو يقضم اراضي من الضفة الغربية ويجعل من الصعب جدا اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

وكانت محكمة العدل الدولية اصدرت رأيا غير ملزم في التاسع من تموز/يوليو 2004 اعتبرت فيه ان بناء هذا الجدار غير شرعي، وطالبت بازالته. وكذلك فعلت الجمعية العامة للامم المتحدة.

الا ان اسرائيل لم تاخذ هذه المطالب في الحسبان.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك