30 قتيلا بهجمات متفرقة والجيش الاميركي يسلم كربلاء للعراقيين الاثنين

منشور 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:50

قتل نحو ثلاثين شخصا في هجمات في انحاء متفرقة من العراق سقط 16 منهم في معركة بين القاعدة والجيش الاسلامي في سامراء، فيما اعلن الجيش الاميركي انه سيسلم السلطات العراقية السيطرة الامنية على كربلاء الاثنين المقبل.

وقال مسؤول أمني كبير السبت ان معركة نشبت بين القاعدة في العراق وجماعة جيش الاسلام أسفرت عن مقتل 16 شخصا الجمعة قرب مدينة سامراء.

وقال مصدر أمني في محافظة صلاح الدين طلب عدم ذكر اسمه ان عربيين اثنين غير عراقيين وايرانيا من بين الذين قتلوا في المعركة.وقال "انتهت الاشتباكات امس مع سيطرة مسلحي الجيش الاسلامي على المنطقة."

على صعيد اخر اعلن الجيش الاميركي في بيان السبت، ان احد جنوده قتل الخميس بنيران أسلحة صغيرة في محافظة صلاح الدين شمالي بغداد الخميس.

من جهة اخرى قتل خمسة اشخاص واصيب ستة اخرون بجروح وهم سائقو شاحنات ومرافقون لهم، بانفجار سلسلة من العبوات الناسفة قرب كركوك. واستهدفت الانفجارات شاحنات تنقل حواجز اسمنتية قادمة من اقليم كردستان العراق والتي تستخدم لاغراض امنية.

كما قتل احد عناصر الشرطة واصيب خمسة اخرون بجروح في هجومين بعبوات ناسفة استهدفا دوريتين للشرطة، جنوب كركوك وشرقها، وفقا لمصدر في الشرطة.

وقتل ثلاثة اشخاص جراء سقوط عدد من قذائف الهاون على منازل في قرية بلور في ناحية المقدادية.

وفي هجوم اخر، قتل شخصان بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارتهم على طريق رئيسي قرب قرية سرادق التابعة لناحية الخالص.

وتعرضت دورية مشتركة لقوات الشرطة وعناصر قوات الصحوة لهجوم صباحا في حي الفاطمي (وسط سامراء) ادى الى مقتل احد عناصر الصحوة واصابة اثنين اخرين منهم بجروح.

وخطف مسحلون في زي الجيش ضابطا كبيرا في الشرطة مع سبعة من حراسه في محافظة ديالى.

واكد مصدر في وزارة الداخلية "اعتقال 13 جنديا عراقيا كانوا في مهام امنية ضمن حاجز تفتيش للجيش على الطريق الرئيسي قرب ناحية ابو صيدا شمال-شرق بعقوبة حيث وقع الحادث، بهدف استجوابهم.

تسليم كربلاء

الى ذلك، اعلن الجيش الاميركي انه سينقل المسؤولية الامنية في كربلاء الى السلطات العراقية يوم الاثنين.

وبذلك ستصبح كربلاء المحافظة الثامنة التي يتم تسليمها للسلطات العراقية من اصل 18 محافظة، وذلك رغم توقع الرئيس الاميركي جورج بوش في كانون ثاني/يناير الماضي ان تتولى السلطات العراقية السيطرة الامنية في كافة المحافظات بحلول تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال الجنرال في القوات الاميركية ريك لينش ان العراقيين جاهزون لتولي السيطرة الكاملة في كربلاء التي تضم اهم مزارين للشيعة وهما ضريحا الامام علي بن ابي طالب وابنه الحسين.

واوضح ان القوات الاميركية ستظل مع ذلك على اهبة الاستعداد للتدخل لمساعدة القوات العراقية متى استلزم الامر.

وقلل لينش من القلق بشأن الفصائل الشيعية المتناحرة في المنطقة، والتي كانت خاضت مواجهات قبل شهرين تخللت مناسبة حج شيعية لهذه المزارات وخلفت اكثر من خمسين قتيلا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك