4 شهداء في غزة: عباس يلتقي بوش الاثنين ويعلن نوفمبر موعدا لمؤتمر الخريف

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2007 - 12:54
قتلت قوات الاحتلال 4 فلسطينيين في الوقت الذي اعلن عن لقاء في واشنطن يجمع الرئيسين الاميركي والاسرائيلي واعلن الاخير ان مؤتمر السلام سينعقد في الخريف بواشنطن

لقاء عباس وبوش

قال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي جورج بوش سيجتمع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاثنين القادم أثناء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال جوردون جوندروي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض ان الاجتماع سيكون "لمواصلة المناقشات بشأن مساعدة السلطة الفلسطينية وقضايا تتعلق بحل دولتين في نهاية الأمر .. اسرائيل وفلسطين تعيشان جنبا الى جنب في سلام وأمن."

ولم يتضح هل سيلقى بوش أيضا رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت في نيويورك.

ويأتي اجتماع الاسبوع القادم بعد جولة مباحثات هذا الاسبوع بين وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس وعباس وأولمرت سعيا الى الاتفاق على تفاصيل مؤتمر سلام مُزمع ترعاه الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام.

مؤتمر الخريف

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس إن المؤتمر الدولي للسلام سيعقد في منتصف نوفمبر تشرين الثاني المقبل. وجاء تصريح عباس خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس عقب اجتماعهما في رام الله. وردا على سؤال حول القضايا "الجوهرية" التي أشارت إلى تناولها في المؤتمر المزمع، قالت رايس إنها تقصد القضايا التي تحتاج للحل بين الجانبين، ورغم أنها لم توضح ما إذا كانت تقصد قضايا الوضع الدائم إلا أنها قالت إنها ستعمل على أن يكون المؤتمر جديا وفي صلب الصراع ولن يكون مظهريا.

وقال عباس في رده على سؤال حول موقف الدول العربية من المؤتمر، "إن الوضع غامض بالنسبة لهذه الدول ويجب توضيح الكثير من القضايا من قبل الداعين للمؤتمر، وعندها أعتقد، ولا أجزم، أن هذه الدول ستحضر المؤتمر".

وفي إجابتها على سؤال حول الوثيقة أو الاتفاق الذي ينتظر أن يتبناه مؤتمر السلام وما إذا كان تحقيقا لما يطمح إليه الاسرائيليون أم الفلسطينيون، قالت الوزيرة الامريكية إن هذا متروك للطرفين للعمل عليه وإن واشنطن ستساعدهما في تذليل الصعاب. لكن رايس شددت على أن الهدف هو إطلاق مفاوضات جدية تهدف إلى قيام دولة فلسطينية.

مشاركة سورية لبنانية

وحث عباس الوزيرة الامريكية على تحديد الاهداف المرجوة من المؤتمر وضمان تحقيقها قبل تحديد موعد انعقاده، بحسب وكالة الاسوشيتد برس للانباء.

ويسعى الفلسطينيون إلى أن يتمخض المؤتمر عن الاتفاق على إطار وجدول زمني لاتفاق سلام يتناول قضايا الوضع النهائي، بينما تريد منه إسرائيل الاتفاق على إعلان نوايا بين الجانبين.

وقال مساعدون للرئيس الفلسطيني إنه حث رايس أيضا على دعوة كل الدول العربية المعنية بالسلام في الشرق الاوسط، ومن بينها سورية ولبنان، بحسب الاسوشيتد برس.

والتقت رايس بشكل منفصل مع عباس ورئيس وزراء حكومة تصريف الاعمال سلام فياض. وقال كبير المفاوضين بمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات: "نشعر بأنه يتعين علينا أن نبدأ الاستعدادات الجدية للمؤتمر المتوقع في الخريف، هذا ما يجب التركيز عليه".

ولم تحدد الولايات المتحدة حتى الان الاهداف المرجوة من المؤتمر أو الدول التي ستدعى إليه.

الدولة المستقلة

وطالب عباس بوقف فوري للنشاطات الاستيطانية لاعادة المصداقية لعملية السلام وقال "وحتى تستعيد العملية السياسية مصداقيتها وثقة شعوب المنطقة بها لا بد من وقف فوري لكافة النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية ووقف بناء الجدار الفاصل والضم والتوسع وإنهاء الحصار والإغلاق المضروب على أرضنا وشعبنا بشتى أشكاله." واضاف "لقد آن الأوان لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف لتعيش بجوار دولة إسرائيل بأمن وسلام. وإنهاء حالة العذاب والمعاناة التي لا زال يعيشها شعبنا منذ ستة عقود." وقالت رايس مجددا ان الرئيس الامريكي جورج بوش لا يعتزم عقد مؤتمر للشرق الاوسط يكون مناسبة لالتقاط الصور التذكارية فقط.

وبعد محادثاتها مع عباس تزمع رايس اختتام زيارتها التي استمرت يومين بلقاء اولمرت مرة ثانية.

وقال عباس في المؤتمر الصحفي ان قرار اسرائيل يوم الاربعاء باعلان ان قطاع غزة الذي تديره حماس "كيان معاد" سيزيد من تعقيد الموقف المتوتر على الارض.

وقالت حكومة فياض بالفعل انها تريد من واشنطن الضغط على اسرائيل من اجل عدم قطع الكهرباء والامدادات الاخرى عن سكان غزة البالغ تعدادهم 1.5 مليون نسمة رغم العداء بين الزعماء في الضفة الغربية وقادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الذين سيطروا على القطاع في يونيو حزيران بعد ان هزموا القوات الموالية لعباس.

وقالت رايس ان واشنطن تشترك مع اسرائيل في معارضتها لحماس لكنها تتوقع استمرار المساعدات الانسانية. وقالت ايضا ان الصراع الفلسطيني الداخلي يجب الا يجهض خطط تأسيس دولة واحدة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

شهداء

وبالتزامن مع وجود رايس للتنسيق لمؤتمر السلام فقد اقدمت قوات الاحتلال على قتل 4 فلسطينيين في غزة خلال توغل يوم الخميس بعد يوم من اعلان الدولة اليهودية القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية حماس "كيانا معاديا".

وتصدى مسلحون للقوة الاسرائيلية وفجروا عبوات ناسفة فيما شاركت طائرة هليكوبتر اسرائيلية ايضا في الاشتباكات التي دارت في مخيم البريج للاجئين بوسط قطاع غزة.

وقتل قائد محلي ينتمي لحماس قالت الحركة انه كان الهدف من التوغل الاسرائيلي بعد ان حاصرت القوات منزله. وقال مسعفون ان نشطا بارزا في حماس ونشطا يبلغ من العمر 22 عاما ومدنيا يبلغ من العمر 16 عاما قتلوا.

وسحبت اسرائيل الجنود والمستوطنين اليهود من قطاع غزة في عام 2005 لكنها واصلت شن هجمات في المنطقة في محاولة لوقف هجمات الصواريخ عبر الحدود من جانب ناشطين فلسطينيين.

واعلنت اسرائيل يوم الاربعاء قطاع غزة "كيانا معاديا" وقالت انها ستقلل امداداتها للقطاع من الوقود والكهرباء.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك