4 قتلى في غارة جوية اميركية على مخبأ لانصار الزرقاوي بالفلوجة

منشور 22 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قتل 4 اشخاص في قصف جوي اميركي استهدف "مخبأ" لانصار ابو مصعب الزرقاوي في الفلوجة. وقد تعهدت المجر بابقاء قواتها في العراق ووافقت الحكومة الايطالية على تمديد مهمة قوتها في هذا البلد فيما توقع بول ولفوفيتز نائب وزير الدفاع الاميركي إن تظل القوات الاميركية فيه لسنوات. 

وقال الجيش الاميركي ان هجوما دمر مبنى في مدينة الفلوجة العراقية مساء الثلاثاء كان "ضربة محكمة" لمخبأ يستخدمه متشددون على علاقة بأبو مصعب الزرقاوي أحد زعماء القاعدة. 

وقال البريجادير جنرال مارك كيميت نائب مدير عمليات الجيش الاميركي في العراق في بيان ان الضربة استندت الى "تأكيدات متعددة لمعلومات مخابرات موجبة للتحرك." 

وأضاف "سنهاجم عناصر شبكة الزرقاوي متى وأينما وجدناهم." 

وكان شهود عيان ومسؤول في مستشفى قد قالوا ان أربعة قتلوا في غارة جوية اميركية على الفلوجة. 

المجر تتعهد ببقاء قواتها 

في غضون ذلك، اكد رئيس وزراء المجر بيتر مدجيسي ان بلاده ستبقي على قواتها في العراق رغم أعمال العنف هناك التي تستهدف حلفاء الولايات المتحدة. 

وقال مدجيسي للصحفيين عقب إجتماعه مع الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض الثلاثاء، "كان بمقدوري أن اؤكد للرئيس (بوش) ان التزام المجر بالبقاء في العراق لم يتغير. ونحن نريد تشجيع الاستقرار." 

واضاف "لن تنسحب قواتنا قبل انتهاء المدة." 

الحكومة الايطالية تمدد مهمة قواتها 

ومن جهتها، وافقت الحكومة الايطالية الثلاثاء على قرار بتمديد مهمة الجنود الايطاليين في العراق حتى نهاية العام. 

وكانت ايطاليا قد أيدت الغزو الذي قادته أمريكا للعراق ثم أرسلت بعد ذلك نحو 2700 جندي الى هناك. 

ولفوفيتز: سنبقى لسنوات  

وفي هذه الاثناء، رفض بول ولفوفيتز نائب وزير الدفاع الاميركي وأحد كبار مهندسي حرب العراق ما يتردد عن أن الولايات المتحدة تواجه مأزقا في العراق لكنه قال إن القوات الاميركية قد تظل هناك سنوات إلى أن تصبح القوات العراقية قادرة على الدفاع عن البلاد. 

وقال ولفوفيتز أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الاميركي "لسنا في مأزق". 

وواجه نائب وزير الدفاع الاميركي أسئلة تشكك في امكانية نقل سلس للسلطة في العراق في 30 حزيران/يونيو. 

وردا على سؤال وجهه ايك سكيلتون النائب الديمقراطي عن ولاية ميسوري حول الموعد الذي يمكن للولايات المتحدة ان تعلن فيه تحقيق النجاح في العراق وترحل من هناك قال ولفوفيتز "حينما يصبح الأمر معركة عراقية ويكون العراقيون مستعدين لخوضها ومستعدين لدمج قوات الامن. ونحن مستعدون لتسليحهم وتجهيزهم بالعتاد اللازم لذلك. لا أستطيع أن أخبركم كم سيستغرق هذا." 

وسأله سكيلتون قائلا "هل شهادتك هي انك تعتقد اننا قد نظل هناك لعدة سنوات." ورد ولفوفيتز قائلا "أعتقد انه أمر محتمل تماما." 

وكان سكيلتون أبرز الاعضاء الديمقراطيين باللجنة قد وصف الموقف الاميركي في العراق بانه "مأزق أمني" في ظل عدم وجود موعد محدد لرحيل القوات الاميركية وتضرر صورة الولايات المتحدة جراء فضيحة اساءة معاملة السجناء العراقيين. 

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة واشنطن بوست ومحطة ايه.بي.سي التلفزيونية ونشرت نتائجه الثلاثاء ان 47 في المئة فقط ممن شملهم الاستطلاع يرون أن حرب العراق تستحق القتال بينما عارض ذلك 52 في المئة. 

وقال ولفوفيتز إنه تشجع بعد الزيارة التي قام بها للعراق الأسبوع الماضي قائلا إن المناقشات التي أجراها مع رئيس الوزراء العراقي المؤقت اياد علاوي طمأنته ان الحكومة العراقية الجديدة لديها خطط واقعية لعملية انتقال السلطة. 

واستطرد قائلا "اعترف أنه مع بدء تلك المناقشات كانت لدينا بعض المخاوف من احتمال أن تكون خطط (علاوي) نظرية بدرجة كبيرة وأنها ربما تكون أفكار أكثر من كونها (خطط) واقعية ومن أنها قد تتعارض مع التقدم الكبير الذي نعتقد اننا قد حققناه بالفعل في جهودنا لبناء قوات الأمن العراقية." 

وتابع "يسعدني أن أبلغكم أنني أعتقد أن ما خلصت إليه مناقشاتنا يتماشى بدرجة كبيرة من الواقعية مع خططنا القائمة وخطط (علاوي) المعدلة بل أن خططه أكثر طموحا." 

ورغم اعراب ولفوفيتز عن ثقته في أن عددا كافيا من العراقيين سينضم لقوات الدفاع بالعراق إلا أنه قال إنه لا يوجد التمويل الكافي لتدريبها وتزويدها بالعتاد. 

وأشار إلى أن وزارة الدفاع الاميركية تسعى للحصول على تفويض باستخدام 500 مليون دولار من أموال البنتاغون في هذا الغرض.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك