41 قتيلا في هجوم نفذه متمردو دارفور

منشور 01 أيلول / سبتمبر 2007 - 04:33

قتل متمردون من منطقة دارفور 41 شخصا في هجوم وقع في نهاية الاسبوع الماضي على قاعدة لقوات الحكومة في منطقة كردفان المجاورة، وفق ما ذكر بيان لوزارة الداخلية السودانية السبت.

وقالت الوزارة ان المعلومات توضح سقوط 41 قتيلا منهم اشخاص من المنطقة. ولم تذكر الوزارة عدد القتلى في صفوف قواتها.

وقال متمردون من حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان فصيل الوحدة يوم الاربعاء انهم استولوا على قاعدة للجيش في واد باندا في ولاية شمال كردفان.

وقالت وزارة الداخلية ان الهجوم كان على قاعدة لقوات الاحتياط المركزية وهي فرع من الشرطة.

وجاء القتال قبل ايام من وصول الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الى السودان في محاولة لتحديد جدول زمني لاحياء محادثات سلام دارفور بين الحكومة والمتمردين بعد تعثر اتفاق ايار/مايو 2006.

وقال المتمردون ان القاعدة التي هاجموها هي مركز الامداد والنقل والتموين للهجمات المتواصلة في جنوب دارفور حيث يقول المتمردون ان حملة قصف جوي دفعت الاف الاشخاص للفرار من منازلهم خلال الشهر المنصرم.

وعبر بان الذي من المقرر ان يصل يوم الاثنين عن أسفه لموجة العنف الأخيرة ووصفها بانها "غير مقبولة ببساطة" وأدان القصف الحكومي باعتباره انتهاكا لقرار أصدره مجلس الأمن الدولي.

وقال بيان وزارة الداخلية السودانية انه في أعقاب هجوم كردفان لاحقت قوة مشتركة من الشرطة والقوات المسلحة المتمردين والقت القبض على عدد منهم في كمين. ولم يذكر البيان عدد المتمردين الذين جرى اعتقالهم.

وقالت الوزارة انهم سيواجهون المحاكمة وان هذه الاجراءات ستطبق على كل الذين دعموا هذا العمل الاجرامي.

وأضافت انها ستقاضي أي شخص يشتبه ضلوعه في التحريض أو الحث على الهجوم وأي شخص وفر المأوى للمتمردين.

ونفى عبد العزيز النور عشر القيادي بحركة العدل والمساواة اعتقال أي رجال من جماعته قائلا ان هذا غير صحيح وان المعركة انتهت بهزيمة القوات المسلحة.

وتأمل الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في بدء محادثات السلام في اكتوبر تشرين الاول وعبر الجانبان عن قلقهما من تأثير الهجوم على واد باندا على عملية السلام.

وقالت بعثة الامم المتحدة في السودان في بيان يوم الخميس "قد يقوض الهجوم جهود المبعوثين الخاصين للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في وقت تجرى فيه مشاورات جادة وحساسة لاستئناف محادثات السلام بشأن دارفور."

وقال الاتحاد الافريقي ان الهجوم وقع في الوقت الذي تعمل فيه الامم المتحدة والاتحاد الافريقي "والمجتمع الدولي كله على توحيد الجهود نحو مفاوضات السلام القادمة."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك