52 دبلوماسيا بريطانيا ينتقدون سياسية بلير وباول يطالب ببعض السيادة على العراق

منشور 27 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

دعا وزير الخارجية الاميركي كولن باول الحكومة الانتقالية العراقية التي ستتسلم البلاد بعد 30 حزيران/ يونيو الى منح "قوات التحالف" بعض السيادة في الغضون انتقد 52 دبلوماسيا عملوا في الشرق الاوسط سياسة توني بلير في المنطقة 

ونقلت وكالة انباء رويترز عن وزير الخارجية الاميركية قوله ان الولايات المتحدة ستنتظر بعض الوقت كي ترى ما اذا كانت الدوريات الاميركية العراقية المشتركة يمكن ان تنجح في الفلوجة قبل ان تقرر ما اذا كان ينبغي القيام بعمل عسكري هناك. 

الى ذلك وفي هجوم غير مسبوق انتقد عدد كبير من أبرز الدبلوماسيين البريطانيين السابقين سياسة رئيس الوزراء توني بلير في الشرق الأوسط ومساندة الولايات المتحدة. 

ودعا خطاب حمل توقيع 52 من السفراء والمندوبين السامين والحكام السابقين من أبرز قادة السلك الدبلوماسي البريطاني بلير للعمل على تغيير السياسة الأميركية في المنطقة. 

وأوضح الموقعون على الخطاب أن الوقت قد حان كي يبدأ رئيس الوزراء في التأثير على سياسة الولايات المتحدة "المحكوم عليها بالفشل" في الشرق الأوسط معتبرين ذلك ضرورة قصوى. 

وعزا الدبلوماسيون سقوط قتلى في العراق إلى ما يبدو أنه افتقار لوجود خطة واضحة للعيش في البلاد بعد سقوط الرئيس السابق صدام حسين. وأضافوا أنه من غير المقنع القول إن المقاومة يقودها "إرهابيون ومتطرفون أجانب". 

وقال الدبلوماسيون -ومن بينهم سفراء سابقون في العراق وإسرائيل- إنهم راقبوا بقلق بالغ سياسات بلير فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والعراق. 

وأوضح الدبلوماسيون أن "الأسوأ لم يأت بعد" منتقدين قرار بوش هذا الشهر بالموافقة على خطة إسرائيلية في الابقاء على بعض المستوطنات في الضفة الغربية باعتباره أمرا غير مشروع وتصرفا من جانب واحد.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك