5300 مقاتل غادروا عربين يالغوطة الشرقية إلى إدلب

منشور 29 آذار / مارس 2018 - 07:29
ارشيف
ارشيف

نقلت وكالات أنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها يوم الخميس إن نحو 5300 مقاتل وعائلاتهم غادروا الغوطة الشرقية يوم الأربعاء.

وقال مركز المصالحة الذي تديره الوزارة في سوريا إن المقاتلين غادروا مدينة عربين وتوجهوا إلى إدلب في شمال البلاد.

والاربعاء، قالت صحيفة موالية للحكومة السورية إن القوات الحكومية السورية تستعد لعملية ”ضخمة“ في دوما، آخر مدينة يسيطر عليها مسلحو المعارضة في الغوطة الشرقية، ما لم تقبل جماعة جيش الإسلام بتسليم المنطقة.

وتتفاوض الجماعة بشأن مدينة دوما مع روسيا الحليف الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد. لكن قائدا في التحالف الذي يقاتل دعما للأسد قال في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء إن المحادثات توقفت.

وأضاف القائد‭‭‭ ‬‬“المفاوضات توقفت. أغلبية المسلحين شروطهم كبيرة والروسي والسوري رفض“.

وسيكون سقوط دوما أسوأ هزيمة تتكبدها المعارضة منذ 2016، ليخرجها من آخر أكبر معقل لها قرب العاصمة، وسيحمل أيضا دلالة رمزية قوية. وكانت المدينة مركزا رئيسيا للاحتجاجات التي شهدتها الشوارع في ضواحي دمشق ضد حكم الأسد والتي أججت الصراع الدائر منذ سبع سنوات تقريبا.

وأجبرت الحكومة بدعم من روسيا وإيران قوات المعارضة بشكل متكرر على تسليم مناطق والانسحاب إلى إدلب، حيث تصف الأمم المتحدة الأوضاع التي يواجهها مئات الآلاف من أنصار المعارضة النازحين بأنها ”كارثية“.

وتقول جماعة جيش الإسلام إنها مصممة على البقاء في دوما، حيث تحاصر القوات الحكومية عشرات الآلاف من المدنيين. وتقول الحكومة إنها ستسحق أي معارضين لا يوافقون على الرحيل أو العيش تحت حكم الدولة.

وقالت صحيفة الوطن نقلا عن مصدر عسكري ”توجه جميع القوات العاملة في الغوطة الشرقية استعدادا لبدء عملية عسكرية ضخمة في دوما ما لم يوافق إرهابيو جيش الإسلام على تسليم المدينة ومغادرتها“.

وقال مسؤول سوري طلب عدم ذكر اسمه إن الوضع يمر بمرحلة حاسمة مضيفا لرويترز ”سيكون هذان اليومان حاسمين“. ولم يقدم المسؤول مزيدا من التفاصيل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك