6 شهداء من فتح والجهاد في عملية اقتحام موقع عسكري للاحتلال في غزة

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2007 - 05:22
اكدت مصادر فلسطينية عن استشهاد 6 مقاومين من حركتي فتح والجهاد الاسلامي خلال عملية اقتحام موقع عسكري اسرائيلي ليرتفع الى 10 عدد الشهداء في فلسطين يوم الخميس

فقد أعلنت مصادر طبيّة ومحليّة عن أنّه تمّ التعرُّف على هُويّة الشهداء الذين ارتقوا خلال اقتحام مجموعة مشتركة من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" وسرايا القدس الجناح المسلّح لحركة الجهاد الإسلامي لأحد المواقع العسكرية الإسرائيلية شرق مخيّم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة.

وذكرت تلك المصادر حسب ما نقلت وكالة الانباء الفلسطينية وفا أنّ الشهداء هم: طلعت محمد أيوب الخطيب, (24 عاماً), من رفح ، محمد عدنان الهسّي, (21 عاماً), مصطفى سعود اللبابيدي,(23 عاماً), من مخيّم الشاطئ ونظير وليد مشتهى, (22 عاماً) , من حي الشجاعيّة ، وحمزة محمد محمد نصر(23 عاماً), من حي التفاح ، وجميعهم من كتائب الأقصى، ومحمود سفيان سلامة (23 عاماً), من مخيّم النصيرات من سرايا القدس.

وكان اربعة شهداء سقطوا وأصيب عشرة آخرون خلال العدوان الإسرائيلي على بلدة القرارة شمال شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.

واقتحمت المجموعة موقعا عسكريا اسرائيليا وأكد أبو ثائر الناطق باسم كتائب شهداء الاقصى أن هناك معلومات لدى المقاومة عن سقوط ثلاثة جنود اسرائيليين بين قتيل وجريح.

وقالت المصادر ان استشهادي فلسطيني فجر نفسه في مدخل الموقع العسكري تبعه اقتحام جيب عسكري مصفح الى داخل الموقع حيث دارت اشتباكات عنيفة داخل الموقع في الوقت الذي قامت فيه مجموعات اخرى بعملية اسناد ناري لمجموعات الاقتحام. وقال شهود عيان ان طائرة مروحية اسرائيلية هاجمت مجموعة من المقاومين في محيط الموقع المذكور مما ادى الى اصابة مقاومين اثنين على الاقل. وقالت مصادر عبرية ان عددا من جنود الاحتلال سقطوا بجراح اثناء العملية فيما قصفت طائرات الاحتلال المروحية محيط الموقع المذكور

وقالت مصادر ان أنّ المجموعة المشتركة تمكّنت عصر الخميس من اقتحام موقع "بيجن" العسكري الإسرائيلي والاشتباك مع جنود الاحتلال فيه

وأضافت المصادر أنّ أحد المجموعة المشتركة تمكّن من تفجير عبوّة ناسفة ببرج مراقبة إسرائيلي داخل الموقع ممّا أدّى إلى تدميره وقتل وجرح من فيه، فيما تدور الاشتباكات المسلّحة بين قوات الاحتلال وأفراد المجموعة وتسمع بين الحين والآخر طلقات أعيرة نارية وانفجارات في مكان العمليّة

وأوضح شهود العيان أنّ تعزيزات عسكريّة إسرائيليّة كبيرة وصلت إلى المكان، فيما تُحلّق الطائرات الحربية وطائرات الاستطلاع في مكان العمليّة.

على صعيد آخر أعرب مجلس الوزراء الفلسطيني عن استنكاره للتصعيد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة من قصف واغتيالات وتوغل، والتي كان آخرها في منطقة القرارة شمال شرق خان يونس فجر وصباح الخميس والذي أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة عدد آخر.

ورفض المجلس السياسات والقرارات الإسرائيلية الأخيرة ، والتي تشكل استمراراً لسياسة التصعيد الممنهج المترافق مع تواصل التوغلات والاعتقالات في الضفة الغربية واستمرار سياسة الإغلاق والحصار والاستيطان وجدار الفصل العنصري.

ودعا مجلس الوزراء المجتمع الدولي وكافة المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان، التدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف ممارساتها وإجراءاتها التصعيدية، لتوفير الأجواء المناسبة عشية انعقاد الاجتماع الدولي الذي دعا إليه الرئيس الأمريكي جورج بوش شهر نوفمبر/تشرين ثاني القادم، والتجاوب مع جهود السلطة الوطنية والإرادة الدولية بالعودة إلى المفاوضات، وإعادة إحياء عملية سلام ذات مصداقية تؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن الأراضي الفلسطينية والعربية التي احتلت عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين على أساس قرار الأمم المتحدة رقم 194.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك